Personal-Finance-Tips

تجربتي في دورة المالية لغير الماليين

منذ فترة طويلة و أنا أسمع عن دورة المالية لغير الماليين و كنت أود الانضمام لها حتى أقوم باكتساب مهارات مالية تساعدني في إدارة عملي و منذ فترة بسيطة وصلني إعلان عن إحداها و قمت بسؤال الناس حول مرئياتهم عن الدورة و إن كانوا ينصحون بها

كانت الردود متفاوتة ما بين أنها مهمة و مفيدة جدا و ما بين أنها لن تعطيك أي جديد و أصغر كتاب عن المحاسبة في أي مكتبة لربما يغنيك أكثر و خلال هذه الردود وصلني عرض من قبل المركز و الذي كانوا ضمن شبكة المعارف في موقع تويتر بأن أقوم بحضور الدورة لليوم الأول مجانا و في حال أعجبتني بأن أقوم بدفع مبلغ الدورة مع تخفيض مقداره (30%) و كان ذلك كفيلا بأن أتشجع و أقدم على هذه الخطوة

في اليوم الأول وعند حضوري قمت بتصفح المادة التدريبية على عجل فوجدتها كلام نظري و بها بعض الأمثلة و المسائل المحاسبية مما أتذكر شكلها وقت الدراسة و بعد قرابة ساعة من بداية الدورة قمت بمقاطعة المحاضر بأنه من الواجب عليه معرفة أهداف المتدربين حتى تشرح لهم ما إذا كانت الدورة ستلبي رغباتهم أم لا و كنت واضحا بعرض الهدفين الذين قمت بدخول الدورة من أجلهما و كانا (أولا: معرفة كيفية إدارة وتخطيط عملي ماليا ) و (ثانيا: كيفية قراءة القوائم المالية للشركات التي أود أن أستثمر في أسهمها) و عندها ذكر لي المحاضر بأن هذا تماما ما تغطيه الدورة

انتهى اليوم الأول دون أي فائدة تذكر و لكني استبشرت خيرا بأن أستمر بالدورة بناء على تطمينات المحاضر و الذي هو دكتور محاضر بجامعة الملك سعود و له 7 كتب في المحاسبة مما يشجع في أن يستفاد منه و لذا قررت الإكمال بالدورة و دفع المبلغ المخصص لها

في اليوم الثاني عدنا لإتمام ما تبقى في اليوم الأول و الذي هو عبارة عن تعاريف وكاد أن ينقضي اليوم الثالث دون أن ننهي ما المفروض أن ننهيه في اليوم الثاني و هنا بدء الشك يراودني بأننا لن ننهي الدورة التي من المقرر أن تكون لمدة أربعة أيام لمدة خمس ساعات يوميا و تأكد ذلك بعدما وصلنا لمنتصف اليوم الثالث ما قبل الأخير و نحن لم ننهي القسم المخصص لليوم الثاني و الذي كان عن القيوم المحاسبية في دفتر اليومية (مدي و دائن)

قمت عندها بالحديث مع المحاضر عن أني لم أستفد أي شيء شخصيا و بأننا لن نصل لما المفروض أن نحصل عليه فطمنني بأننا سنصل للمطلوب في الوقت المحدد بعدها بدقائق وصلني اتصال دولي فخرجت خارج القاعة للرد عليه و الذي استغرق فقط (12) دقائق عدت فوجدته بأنه قد انتهى من القوائم المالية!!! و قال لي تمنيت أنك لم تخرج , فاعتذرت منه و قلت له بأن هذا خطئي مع أنها مجرد (12) دقيقة و إن كان هذا يغطي هدفا كاملا فلربما أستطيع مراجعته مرة أخرى وهذا ما طلبته منه على انفراد و لكنه قام يتعذر

اليوم الرابع انقضى من الدورة و كلي ندم على الوقت الذي أضعته فيها أكثر مما دفعت من مال و في نهاية الدورة عدت و ذكرت المحاضر بأن الهدف الأول لم يتحقق و بما أن الـ (12) دقيقة التي غبتها حققت الهدف الثاني ولم أكن حاضرا فأنا أتحمل هذا الذنب و لكن ماذا عن الهدف الأول؟ فكان الجواب بأن علي توظيف رجل مالي أو تركيب نظام مالي حاسوبي و أقوم بتعبئة القيود اليومية فيه بعد تركيب الشجرة المحاسبية وبأن النظام الحاسوبي سيتكفل بالباقي! و هنا تحقق الهدف الأول بخلال (5) دقائق أو أقل

باختصار المحاضر لربما كان متمكنا من المحاسبة و أنا لا أستطيع أن أقلل من ذلك و لكن هذا لا يعني بأنه يستطيع إعداد دورة أو حتى إيصال معلومة و هذا حتى لا أقوم بالحكم المطلق على كل الدورات الشبيهة فهذه المادة التدريبية هي من إعداد المحاضر ولذا فهي تمثله شخصيا

بشكل عام أنا متأكد الآن بأن كتيب في مبادئ المحاسبة لربما يتم إنهائه في يوم قد يغطي مواضيع الدورة و يزيد و كما أود أن أضيف بأن عدد الحضور قارب (25) ما بين متدرب و متدربة و أنا الوحيد الذي وضح بأنه لم يستفيد من الدورة و لذا لعلي أنا الوحيد الذي لم يستفيد من هذه الدورة

Share Button
  1. لأسف و من خلال دورات مماثلة حول هندسة البرمجيات أو ريادة الأعمال أو تحليل البيانات أو اتمتة الأعمال أو ادارة الجودة كانت دوما كما تحدثت و على ما اعتقد ان هذه الدورات كجامعة لا تعطي من المادة العلمية المقررة إلا مبادئ المبادئ

  2. عبدالاله

    ممكن تذكر لي المعهد او المركز
    اريد ان اخذ الدورة في الرياض

اترك تعليقا