في تقنية / برمجة

حلطمه تقنية: انترنت الأشياء و المصيبة القادمة

حلطمتي اليوم تقنية بحتة عن مستقبل انترنت الأشياء و التي تغزو عالمنا و أصبحت جزء لا يتجزء من حياتنا اليومية من الصباح حتى المساء

فعلى ما يبدوا أننا في موسم الحلطمه العالمية , فالجميع يتحلطم من كل صوب بخصوص القرارات و الميزانيات و غيرها و إن كان المتحلطم الذي بداخلي يود أن يفجر مابه لكنني أخجل عندما أقارن حالنا مع حال إخواننا في سوريا و العراق و اليمن و ليبيا و أركان و جميع الدول الإسلامية و العربية الأخرى , فنحن بخير ولله الحمد , فلذا سأفجر طاقة التحلطم التي بداخلي في المجال التقني و أخبركم عن بعض المخاوف التي لا بد أن نتنبه لها

لحظة لحظة ماذا يعني حلطمه؟ هي كلمة دارجة في اللهجة المحلية في كثير من دول الخليج و تعني حديث النفس السلبي أو التأفف من الحال و أفضل تعريف طويل و ممتع تجدونه في هذا الموضوع – تعريف حلطمه أو هنا ماذا تعني حلطمه

وإن كنت من المتفائلين جدا في أن التقنية ستكون سببا في تسهيل حياتنا اليومية و مساعدتنا على بلوغ منتهى السعادة إلا أن النظر للموضوع بنظرة المتفائل الصرفة لهو ضرب من ضروب الجنون و خصوصا أن هناك خفايا قد لا ينتبه لها البعض بخطورة أن تقوم بتسليم حياتك بالكامل لجهات لا تملك أي تحكم عليها

كيف؟ في البداية سأتحدث على عجل عن مفهوم (SaaS – Software as a service) و هذا المفهوم القادم بقوة في عالم التطبيقات و البرمجيات و الذي يعني استخدام التطبيقات و البرامج كخدمات موجودة على السحابة (cloud services) بدلا من امتلاكها و الانتفاع من خدماتها فقط , مثلا, بدلا من تركيب خادم للبريد الالكتروني في منظمتك فإنك تقوم بربطها مع خدمات جوجل السحابية , و لأهمية المفهوم و ايجابياته و سلبياته سأفرد له موضوع مستقل بالمستقبل بإذن الله

بما أننا سمعنا عن (Saas) و تقبلناها لأن إيجابياتها أكثر من سلبياتها – إلى حد ما – إلا أن المصيبة هو في استخدام المعدات نفسها أو المنصات كخدمات (HaaS – Hardware as a service) أو (IaaS – Infrastructure as a service) هي المشكلة , فإن لم يكن لنا تحكم أو سلطة على تطبيقاتنا و برامجنا و التي نقوم بتأجير خدماتها فبالنهاية يمكننا أخذ نسخة من البيانات و إعادة نقلها إلى منصة أو خدمة أخرى بديلة فنحن دفعنا مبلغ زهيد نسبيا للإنتفاع من هذه الخدمة و لكن عندما تكون المشكلة في (HaaS) فأنت فعليا قمت بدفع مبلغ كبير للحصول على شيء فيزيائي ثم تتورط به ليصبح قطعة خردة!

تخيل معي أحد أسهل الأمثلة, هو في أن تقوم باستئجار سيارة , نعم السيارة العادية تعتبر (HaaS) ولكنها أقرب إلى (Saas) , فأنت عندما تستأجر السيارة فأنت تستأجر المنافع من السيارة لتستخدمها للتنقل و بعد ذلك تقوم بإعادتها و تدفع مقابل فقط أيام استخدامها .

دعونا نبقى مع نفس المثال , تخيل أنك قمت بشراء هذه السيارة وليس استئجارها , و من ثم و بعد عدة أيام توقفت عن العمل و لا يوجد أي سبيل لتشغيلها و الاستفادة منها , بالتالي ستكون هذه السيارة قطعة خردة تأخذ مساحة فيزيائية مزعجة

السؤال, هو كيف يمكن لهذه السيارة أن تتوقف عن العمل؟ و بدون إمكانية لإعادة استخدامها؟ أو حتى أن يكون السبب عطل فني أو ميكانيكي؟ ببساطة السبب هي إنترنت الأشياء , نعم أغلب السيارات أصبحت توظف هذه التقنيات لكي تتمكن من تقديم خدمات و تحديث مستمر لأداء و خدمات السيارة , ومع الوقت ستصبح مرتبطة بشكل كامل بالانترنت

تخيل معي هذا السيناريو , سيارة جوجل ذاتية القيادة , وقد تم السماح لها في المملكة العربية السعودية و هذه السيارة تعتمد على خدمات جوجل السحابية لتحديث نفسها و تفاعلها و الارتباط بخدمات الزحام و الخرائط و التوجيه و التعرف الصحيح عل البيئة المحيطة , و من ثم حصل عطل ما في شبكة جوجل! , أو انقطعت الانترنت؟! , وهذا السيناريو وارد بشكل كبير و وبالتأكيد شركة جوجل وضعت حلول لهذا السيناريو في الحسبان لكي تستمر سياراتها ذاتية القيادة بالعمل , على الأقل حتى تنهي مشوارها الحالي وقت وقوع المشكلة أو الانقطاع

الآن ماذا لو استمرت هذه السيارات بالعمل و تغيرت أنظمة السير في السعودية؟ مثلا السعودية من البلدان القليلة حول العالم التي يسمح فيها الالتفاف نحو اليمين و حتى لو كانت الإشارة حمراء , لو تغير هذا النظام ليكون متوافقاً مع النظام العالمي , فإن هذه السيارات ستكون مصيبة تتحرك على الأرض, لأنها ستستمر بالعمل على برمجتها القديمة و التي تسمح لها بالتوجه نحو اليمين , إذ أنها غير مرتبطة بنظام تحديث يقوم بتلقينها هذه المعلومة الجديدة لتعرف كيف تتصرف

تخيل معي سيناريو أجهزة الأيفون و التي لا تعمل بدون حساب itunes , و حتى لو افترضنا أننا قمنا بتفعيل الجهاز و بدء بالعمل و لكن ماذا لو حدث اختراق للشبكة؟ و من ثم انتشر فيروس بسيط يقوم بمسح كل بيانات الأجهزة المرتبطة, أو على أقل تقدير تعطيلها عن العمل , فستتحول أجهزة أيفون إلى قطعة خردة أنيقة , نفس السيناريو بالسيارة لو حدث اختراق لشبكة الشركة العالمية فسيمتد الأثر عالميا

حاليا انترنت الأشياء أصحبت في أبسط تطبيقات حياتنا اليومية من الإضاءة و أجهزة فتح أقفال الأبواب و كاميرات المراقبة و ألعاب الأطفال و كل هذه الأشياء في حياتنا أصبحت مرتبطة بالانترنت و لذا سميت بـ إنترنت الأشياء

الحلووووول

ولكي لا أطيل عليكم بالحلطمه , فالحل ببساطة هو أن تقوم الجهات الرقابية في الدول مثلا هيئة المواصفات و المقاييس بإجبار الشركات المصنعة بإتاحة خيار أن يكون الإرتباط ببديل أخر محلي و الذي يكون ببساطة (خدمة سحابية) محلية بحيث يكون هناك سيطرة أكثر و خيار إضافي لتبقى هذه الأشياء المرتبطة بالانترنت قيد العمل

Share
%رابط
%رابط

7 تعليقات

  1. عبدالعزيز العريج 28 ديسمبر 2016 رد
    • محمد بدوي كاتب 28 ديسمبر 2016 رد
  2. د محسن النادي 29 ديسمبر 2016 رد
  3. عامر احمد 29 ديسمبر 2016 رد
  4. زهير سقا 29 ديسمبر 2016 رد
  5. ukkla 3 يناير 2017 رد
  6. د. حمد الغنيم 6 يناير 2017 رد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *