تعلم كيف تتعامل مع الردود السلبية في تويتر و الشبكات الاجتماعية؟

قبل أن أخبرك بالخطوات أحتاج منك في البداية أن تتخيل معي هذا السيناريو بشكل كامل حتى تستطيع تطبيق ما ستتعلمه هنا بسهولة

أود منك أن تتخيل نفسك قمت بالذهاب لأحد المراكز التجارية الكبرى ( المولات) و قمت باستئجار محل في ذلك المركز التجاري و قام أحد الزبائن أو زوار محلك بالمرور عليك و معه كيس من القمامة وقام برميه أو نثره في محلك فماذا ستفعل؟ دعني أخبرك بكل السيناريوهات المحتملة

سيناريو (1) أن تقوم بتوبيخه أو ضربه أو الصراخ عليه و طرده من محلك!

سيناريو (2) أن تقوم بتبليغ إدارة المركز التجاري و التي بدورها ترسل أمن المركز و تقوم بالتعامل معه!

سيناريو (3) أن تقوم بتبليغ السلطات المحلية بما قام به هذا الشخص بالاعتداء الصريح عليك لكي يتم التعامل وفقا للقانون!

و بجميع السيناريوهات السابقة بالتأكيد ستقوم بالتالي بعد ذلك:

1) تنظيف محلك من هذه القاذورات بعد اتخاذ الاجراء اللازم من الإثبات و الأدلة لتثبت الجرم الشخصي و لكنك لن تترك تلك القذارة في محلك لإنها ستشوه منظر محلك و تضرك برائحتها و كذلك الحال سيشمئز منها باقي الزبائن و الزوار لمحلك

2) ستقوم بمنع هذا الشخص من الدخول لمحلك مرة أخرى بأي طريقة كانت سواء بالقانون أو بالقوة لكي لا يتكرر ذلك من قبله مرة أخرى

الأن بعد تخيلك السيناريو السابق دعنا نطبقه على الشبكات الاجتماعية و لنأخذ (تويتر) مثالا

شبهنا المركز التجاري (بشركة تويتر) و انت قمت بحجز حساب خاص بك و لنعتبره (المحل المستئجر من هذا المركز التجاري) و الزبون أو الزائر الذي زارك في المحل و قام بنثر كيس النفايات في محلك هو ذلك الحساب الذي قام بعمل ردود سلبية أو شتم أو سب أو أساء لك بأي طريقة

الأن لنطبق ما طبقناه بالسابق من سيناريوهات:

سيناريو (1) ستقوم بالرد عليه و سبه و شتمه أمام الجميع! و هذا من شئنه تقليل قيمتك و لاتنسى المقولة الشهيرة التي تقول (لا تجادل الأحمق لكي لاتخطىء الناس بالتفريق فيما أيكم هو الأحمق) ولذا فإن هذا السيناريو غير محبذ سواء في المحل التجاري أو في حسابك على الشبكات الاجتماعية

سيناريو (2) عليك أن تقوم بتبليغ إدارة تويتر و رفع شكوى عن طريق (Report Spam) أو تعبئة النموذج الخاص بذلك

سيناريو (3) عليك أن تقوم بتبليغ السلطات المحلية ورفع قضية تشهيرأو اسائة أو جريمة الكترونية لكي لا تتكرر و لكي يطبق القانون عليه

وبجميع الحالات ستقوم بحذف هذه الاسائة من ملفك الشخصي (هذا متاح في ردود انستقرام و فيس بوك و يوتيوب مثلا) لكي لا تضر الزوار الباقيين أو لاترثر عليهم في التفيكر حولك و لا تسيئك أنت أيضا في النظر اليها مرة أخرى

وستقوم بمنع هذا الشخص من الدخول على ملفك بكل الطرق الممكن مثلا (Block)

إذا التعامل مع الردود المسيئة تكون بالخطوات السهلة التالية:

  1. التجاهل \ عدم الدخول في نقاش أو الرد على الاسائة
  2. تبليغ المنصة \ موقع الشبكة الاجتماعية و عمل بلوك لهذا الحساب
  3. تبليغ السلطات المحلية و ذلك بحسب حجم هذه الاسائة و تأثيرها عليك , مثلا لو كنت علامة تجارية وقام أحدهم بنشر اشاعة وذلك لالحاق الضرر بك فيمكنك مقاضاته في المحكمة أو في وزارة التجارة و تبحث في قانون الجرائم الالكترونية
  4. تقوم بحذف هذه الاسائة بعد تثبيتها لكي تستخدمها كدليل أو قرينة

وهذا ببساطة ما أقوم بتطبيقه عبر هذه الحكة التي تقول:

الحساب الي يجيك منه الريح ,,, أعطيه بلوك و استريح

بالنهاية أخبرني أنت أيضا كيف تتعامل مع هذه الردود و ماهي استراتجياتك للتصدي لها و دعنا نثري هذا المقال

تعرف على مفهوم #الصحة_المحمولة (#mhealth) و #الصحة_الالكترونية

مصطلح الصحة المحمولة (mHealth) أو كما يعرف أيضا (m-health) وهي اختصار لكلمتين (Mobile Health) يطلق على كل ما يخدم الصحة باستخدام الهواتف المحمولة أو مايسمى الهواتف الذكية, و من هنا حصلنا على كلمة (المحمولة) , تعتبر الصحة المحمولة جزء من منظومة الصحة الالكترونية (eHealth) التي تعتبر المظلة العامة لكل ما يخدم مجال الصحة في مجال تقنية المعلومات و الاتصالات

الاستثمارات في مجال الصحة المحمولة

تقدر عدد الشركات الناشئة (start-ups) عالميا في هذا المجال بحسب موقع (Venture scanner) بأكثر من 760 شركة ,تم ضخ فيها أكثر من (15.3) مليار دولار كاستثمارات حتى الأن وذلك بزيادة مقدارها 120% عن العام الماضي حيث أن الاستثمارات في هذا المجال العام الماضي كانت فقط (7.05) مليار دولار و حجم الشركات تضاعف أكثر من 50%  حيث كانت ما يقارب 500 شركة العام الماضي فقط

السوق المحلي

هناك بعض الاجتهادات العربية في هذا المجال إلا إنها ضعيفة ومازالت فردية و تدور في مجال الأدلة و المراجع , و لذا فإن السوق مازال  بحاجة إلى عشرات الأدوات و التطبيقات و الخدمات في مجال الصحة المحمولة

من هذا المنطلق قام أحد المستثمرين المحليين بالاستثمار على مدار سنة كاملة للخروج بتطبيق صحتي والذي تم تطويره ليدمج عشرات الخدمات و الأدوات بداخله وذلك لتغطية جانب مهم في مجال الصحة المحمولة للسوق العربي وقد تم اصدار النسخة الثانية منه بدعم للغة الإنجليزية و يتم العمل حاليا على اضافة المزيد من اللغات العالمية للتطبيق للوصول إلى شرائح عالمية بالاضافة إلى المنافسة في هذا المجال

تطبيق صحتي

تطبيق ملفك الصحي يوفر عليك العناء ,فعبره تستطيع تسجيل تاريخك الصحي,والأدوية التي تستخدمها عبر كاميرا الهاتف ,لا وقت تضيعه أو أخطاء أو نسيان بعد اليوم, مع امكانية تسجيل تاريخك الصحي وكل أفراد عائلتك , ومشاركتها مع من تحب بكل خصوصية , ليستطيع الجميع الوصول لها في حالة الضرورة , بضغطة زر تستطيع ارسال كامل ملفك الصحي لطبيبك عبر البريد , أو تستطيع طباعته مباشرة من هاتفك ,أو اترك لطبيبك حرية الاطلاع عليه مباشرة من هاتفك , بشكل احترافي يفهمه الأطباء.

ملفك في جيبك و هناك و المزيد:

  • سجل صحي لكامل ملفك الطبي , التحاليل و الأدوية و العلاجات
  • مزامنة التطبيق بين أفراد العائلة
  • التعرف على الدواء مباشرة عبر الباركود مع معرفة أسعاره و بدائله الدوائية
  • قاعدة بيانات دوائية تحوي أكثر من 6300 دواء مسجل
  • التذكير بمواعيد الدواء وزيارات الطبيب
  • دليل بأسماء و أماكن المستشفيات

ملفك الصحي في جيبك و هناك الكثير من المميزات الاضافية تعرف عليها عبر التطبيق حمله الأن

app-store-midهنا فيديو يتحدث عن ميزات التطبيق

حجم سوق المستخدمين عالميا

مفهوم الصحة المحمولة بدء منذ سنوات عبر شاشات مراقبة المرضى التي تركب في المنازل , حيث تذكر أحد الأحصائات التي أجريت في العام (2012) بأن هناك أكثر من 2.8 مليون شخص حول العالم تستخدم خدمات شاشات مراقبة المرضى في منازلها , و هذا الرقم غير متضمن من يستخدم الأجهزة التي تتكامل أو يتم تركيبها بالاعتماد على أجهزة الكمبيوتر أو التي تستخدم الهواتف الذكية , وتذكر الدراسة التي تم الاقتباس منها في موقع ويكيبديا بأن نسبة الطلب تزيد سنويا منذ العام (2011) و حتى العام (2017) بنسبة (26%) سنويا , أي سيكون الطلب بنهاية العام (2017) قرابة (9.4) مليون شخص بحاجة لأجهزة المراقبة المنزلية

أما بالنسبة للتوقعات على مستوى التطبيقات فتقول الدراسة بأن المستخدمين الحاليين الذين يستخدمون تطبيقات الصحة المحمولة هم أكثر من (500) مليون مستخدم حول العالم مع نهاية العام الجاري (2015) وهو رقم كبير و لكن لا نستغرب إن تعرفنا على أنواع و تطبيقات الصحة المحمولة المختلفة

الملحقات و الأجهزة

لعل أكثر تطبيقات الصحة المحمولة شهرة هي تلك المرتبطة في مجال الحمية الغذائية و اللياقة البدنية مثل الأساور الذكية و الساعات الذكية التي تتكامل مع التطبيقات في الهواتق الذكية إلا أن (الأجهزة الملبوسة \ Wearable technology) تتقاطع مع (انترنت الأشياء \ Internet of Things) وأصبحت التطبيقات لا حدود لها حيث أن هذه الأجهزة المحمولة و بالاعتماد على معالجات الهواتف الذكية و اتصال مع الانترنت يمكن لها أن تقدم تطبيقات لا يمكن حصرها أو تخيل أفكارها و الحدود غير موجودة من الأفكار , مع العلم بأن الأجهزة الملبوسة التي تم شحنها عام (2014) تقدر بحوالي أكثر من (90) مليون جهاز!

فعلى سبيل المثال هناك تطبيقات تستغل نفس الأجهزة الذكية مثل كاميرا الهاتف لقياس نبضات القلب و أخرى تستخدم الألوان و الصور من أجل قياسات الرؤيا و أخرى تستخدم السماعات من أجل تشخيص مشاكل السمع و بعضها يستخدم أغلفة للجوال تحوله إلى جهاز تخطيط للقلب و أخرى ترتبط بساعة تقوم بقياس الحرارة و نبضات القلب و متابعة أشرطة السكري و غيرها من التطبيقات و التقنيات المتوفرة اليوم

مجالات تطبيقات هذا القطاع

  1. العناية الأولية والمتابعة في العيادات (Clinical Administration and Backend)
  2. الأجهزة الطبية الرقمية و التشخيص المرضي (Digital Medical Devices and Diagnostics)
  3. نظم ادارة الصحة (Population Health Management)
  4. نظم السجل الطبي و الملف الصحي (Electronic Health / Medical Records)
  5. انترنت الاشياء في العناية الصحية (IOT Health Care)
  6. البيانات الطبية العملاقة و تحليلها (Medical Big Data)
  7. علم الوراثة (Genomics)
  8. أدلة البحث عن خدمات الطبية و الأطباء (Doctor and Healthcare Service Search)
  9. الصحة عبر الهاتف (TeleHealth)
  10. تثقيف و تعليم المرضى (Patient Engagement and Education)
  11. نظم المراقبة الصحية و صحة الأسرة (Remote Monitoring and Family Care Management)
  12. شبكات الأطباء و المراجع الطبية (Doctor Network and Resources)
  13. المواقع الطبية (Online Health Destination Sites)
  14. نظم ادارة حملات التسويق الطبية (Healthcare Marketing and Campaign Management)
  15. تطبيقات اللياقة البدنية و الحميات الغذائية (Mobile Fitness / Health Apps)
  16. انترنت الأشياء لتطبيقات اللياقة و الحمية و الحياة الصحية (IOT Fitness and Lifestyle)
  17. مجتمعات الصحة الافتراضية (Online Health Communities)
  18. نظم التواصل و معلومات الرسائل الصحية عبر الهواتف (Healthcare Mobile Communications / Messaging)
  19. توظيف الروبوتكس في خدمة الصحة (Healthcare Robotics)

التخوفات

عالميا هناك تخوف عام من ناحية خصوصية و حساسية بيانات المرضى حيث أن القوانين تمنع مشاركة هذه البيانات و بالتالي حتى تخزينها بشكل عام , ولكن أليس هذا التخوف موجود حتى مع أي خدمة على الانترنت؟ حيث أن وكالة الغذاء و الدواء الأمريكية FDA لم توافق إلا على قرابة 5 تطبيقات للصحة المحمولة حتى الأن

لربما أن هناك تخوف عالمي مبالغ فيه من ناحية التعرف على أمراض شعب بالكامل و لكن مما أراه بأن (الصحة الالكترونية) و خدمات السجل الصحي الموحد تناقض كل ذلك

وحتى و بشكل عام الشبكات الاجتماعية التي نستخدمها في حياتنا اليومية أصبحت أكبر منصة لمشاركات خصوصيتنا بكل دقائقها و كما الحال في أحد تطبيقات الصحة المحمولة و هي تطبيقات متابعة التمارين و رياضة المشي و مشاركتها مع الجميع على الانترنت عبر تطبيقات هدفها استخدام (روح اللعب \ gamification) لتحفيز و تشجيع الممارسين لهذه الرياضة

تقنية قارىء الشاشة ستغير حياة الكثيرين

وصلتني رسالة من أحد الأخوات و باختصار تشكرني فيها على توفير تدويناتي الصوتية و أيضا على – شاهد الفيديو هنا – تطبيق اسمعلي – لتحميل التطبيق من هنا – الذي قمنا فيه بجمع كل هذا الكم الكبير من المقالات و الكتب المسموعة باللغة العربية و تطلب مني الأخت توفير المزيد أو أن أدلها على مصادر أخرى.

السؤال هو لماذا هذا الأهتمام الكبير في المادة المسموعة؟ فأنا شخصيا أعرف بأن الكثيرين يفضلون السماع على القراءة و لكن هذه المرة كان الموضوع من جهة أخرى وهي كانت الشرارة لكتابة هذه المقالة بعد الرد عليها مباشرة

الأخت تعرضت لحادث و فقدت نسبة كبيرة من المقدرة على البصر و بهذا تأثرت حياتها وتواجه صعوبة كبيرة في القراءة و لذا فهي بدئت بالاعتماد على المسموع لنهل المعرفة

وعندها خطر في بالي , هل يعرف الجميع عن تقنية قارىء الشاشة؟ أو ما يسمى (Voice Over), بالتأكيد لا

إذا لماذا لا نخبر جميع المحتاجين عن هذه التقنية و التي توفر نسبة عالية جدا من الامكانيات قد تصل إلى 100% للتعامل مع الهواتف الذكية من قبل فاقدي البصر تماما, و الأجمل أنها تدعم اللغة العربية أيضا

ماهي فكرة هذه التقنية

هذه التقنية ببساطة تقوم بقراءة كل ما هو على الشاشة لكي تسمعه و تتعامل معه , بل و طريقتها رائعه في ادارة الجهاز عن طريق تعلم بعض طرق اللمس لكي تستطيع التعامل معها دون مشاكل

عن طريق هذه التقنية تستطيع ان تستمع لكل ماهو مكتوب من مقالات وبكل اللغات و اللغة العربية مباشرة , مثلا قم بتصفح أي موقع انترنت و قم بسماعه مباشرة و بدقة عالية وبصوت واضح عربي

أين تتواجد هذه التقنية

هذه التقنية موجودة في كل أنواع الهواتف تقريبا و بأسماء و أشكال و دعم مختلف و لكن من أبدع بها بحق هي شركة أبل فتقنية قارىء الشاشة على كل أجهزتها متقدمة جدا جدا جدا و تأتي متضمنة مع الأنظمة بشكل افتراضي فهي متوفرة على أجهزة الهواتف (أيفون) و الجهاز اللوحي (أيباد) و جهاز تشغيل الموسيقى (أيبود تتش) و أيضا مع أجهزتها المكتبة و المحمولة (أي ماك أو ماك بوك)

كيف تفعل هذه التقنية وتتعامل معها

تشغيل هذه التقنية بشكل افتراضي على هواتف أيفون و أقفالها يكون بالضغط 3 مرات على زر (الهوم) –اضغط هنا لمعرفة طريقة التعامل معها على الهواتف – , و أما على أجهزة الماك فهي عن طريق الضغط على زر (cmd + F5) – اضغط هنا لمعرفة طريقة التعامل معها على الماك

هذه التقنية الرائعة و بالتكامل مع تقنيات أخرى مثل تقنية التعرف على الكلام مثل تقنية (SIRI) التي يمكن التحدث معها و ارسال الأوامر الصوتية إليها , ستغطي بالتأكيد الكثير من أصحاب الحاجة – اضغط هنا لمعرفة بعض التقنيات و التطبيقات الأخرى

أدعوكم بنهاية المقال بالتعرف على الصديق (محمد) أو كما يحب أن يطلق على نفسه لقب (مغرد متمرد) هو كفيف \ ضرير و لا يتمنى أن يبصر مرة أخرى لانه تكيف بكامل حياته لكي لا يعتمد على الغير و أصبح يدير حياته بشكل كامل بالاعتماد على نفسه بل و بدء في الابداع و نشر ابداعاته و مشاكساته الجميلة التي أتابعها دائما , هذا المتمرد يدير حياته باستغلال مايتوفر تحت يديه من تقنيات و بالاعتماد على جهاز (أيفون) وبمجموعة من التطبيقات المتخصصة الأخرى, بل وأفضل من يستغل هذا الجهاز أفضل مني و  من أي شخص صحيح أخر

هنا تجدون حساب هذا المتمرد على تويتر تابعوه و اسئلوه و شاهدوا محاضراته و لقائاته في التلفزيون و في اليوتيوب (@magic_ksa)

متى أغرد؟ ومتى أعيد الارسال مرة أخرى؟

كل ما أتحدث عنه في هذه المقالة ينطبق على أي منصة للتدوين المصغر مثل (تويتر , فيسبوك , انستقرام) و شبيهاتها اللاتي تركز على متابعة المستخدم لأخر المواضيع بناء على الخط الزمني , فمن النادر بأن يقوم المستخدم بالرجوع لوقت ماضي و خصوصا إن كان من يتابع أخر مواضيعهم كثر أو كانوا قليلون و لكن تغريداتهم أو مواضيعهم كثيرة , فيكتيفي لربما بصفحتين أو ثلاثة للخلف

متى أغرد؟

السؤال الذي يركز عليه الجميع في نشر المحتوى عبر هذه المنصات هو (متى؟) وهذا صحيح و لكن الخطأ هو في التركيز فقط على (أفضل وقت للتغريد لمرة واحدة) , و السبب بأنه وفي أفضل الحالات لن يكون متواجد ما نسبته (10%) من متابعيك في تلك اللحظة , و حيث أن فترة حياة التغريدة قصيرة والتي تقارب (دقيقتين) , فهذا يجلعنا نفقد (90%) من الظهور و الانتشار , غير أن الاجابة على سؤال (متى أفضل وقت للظهور) أصبح متغير بشكل كبير فبالاضافة الى متغيرات مثل (وقت النوم , وقت العمل , المنطقة الزمنية , المناسبات الخاصة , نوعية المتابعين , تكرار دخولهم ,,, و الكثير من المتغيرات الأخرى) فإنك لن تستطيع من حصر جمهورك ضمن مجموعة واحدة , و تستطيع فقط تغليب ظنك في حال كنت متخصصا انتقائيا في طرحك ولا تستخدم الشبكات الاجتماعية بالشكل الذي من المفروض أن تستخدم لأجله وهو التواصل مع الأهل و الأصدقاء

مافائدة زيادة الظهور \ الوصول (الانتشار)؟

في حال جزمنا بأن ما تقوم بنشره يستحق الإنتشار أساسا, و رسالتك و هدفك واضحا ,و محددا ماذ تريد من المستخدم Call to Action , فإن المعادلة البسيطة تخبرك بأن زيادة الانتشار تؤدي إلى زيادة التفاعل مع تنشره ,و هو الهدف من طرحك لمحتواك (حكمة مفيدة في تويتر , أو فيديو مضحك في فيس بوك , أو صورة من وجبة غدائك على انستقرام)

كيف أزيد من الانتشار؟

كما ذكرنا سابقا بأن أفضل نسبة للظهور و الوصول لجمهورك هي 10% أي لو كان عدد متابعيك مثلا (1000) فإن (100) شخص فقط هو من سيشاهد تغريدتك في أفضل الحالات

الحل في زيادة حياة التغريدة ليشاهدها المزيد , السؤال هو كيف لي أن أزيد من حياة التغريدة؟

أولا:

نعرف جميعا بأن التغريدة التي تحوي على ميديا (صورة\فيديو) تزيد فرص التفاعل معها إلى الضعف , كما أن المحتوى الجيد ينشر نفسه , عليك أن تجعل محتواك ابداعيا – اضغط هنا لقراءة مواصفات المحتوى الابداعي – فإن هدفك Call to Action يجب أن يكون نسبة كبيرة منه في زيادة التفاعل Engagement مع محتواك

فكلما أعجب جمهورك في محتواك كلما زادت فرص أن يقوموا باعادة ارساله أو تغريده مرة أو نشره مرة أخرى , و بهذا أنت تزيد من حياة تغريدتك بجيش من المناصرين و الموالين crowdsourcing – اضغط هنا لقراءة ماذا يعني ذلك– لقضيتك أو محتواك , وهذا ماعليك أن تركز عليه في المقام الأول وهو كيف تجعل محتواك قابلا للمشاركة – اضغط هنا لقراءة مقال حول ذلك

ثانيا:

إن كنت قد قمت بواجبك جيدا في النقطة الأولى فإن تطبيقك لهذه الخطوات سيؤدي إلى تعظيم الفائدة  و التي هي هدفي من كتابة هذا الموضوع بشكل كامل , المفتاح هنا اسمه (التكرار) (recurrence) !

نعم ,هو التكرار لارسال نفس المحتوى ولكن في أوقات مختلفة و ذلك لزيادة فترة حياة التغريدة وذلك في عرضها في فترات متفاوته و بهذا تستقطب أيضا شرائح جمهور جديدة

عن نفسي فلقد قمت بتطوير خوارزمية تقوم بنشر المواضيع على فترات متفاوتة مع تكرارها بشكل الي و دمجها مع نظام قمت ببرمجته ليقوم بعمل كل ذلك بدون تدخل مني 🙂 , هذه الخوارزمية مازالت قيد التطوير و التجربة حتى أقدمها لاحقا لربما كمنتج للجمهور

أشياء عليك أن تفكر بها جيدا:

  • حاول أن تغير من اسلوب و طريقة العرض لنفس المحتوى فهذا من شأنه أن لا يصيب المتلقي بالملل
  • اربط المحتوى بأحداث حالية مثلا (هاشتاق , أو مناسبة عالمية)
  • لا تكرر نفس المحتوى في خطك الزمني بشكل متوالي و اجعل هناك محتوى مختلف على فترات مختلفة لكي لا يصبح جدارك الزمني مزعجا
  • استخدام تطبيقات الجدولة السابقة للنشر بشكل ذكي ونوع بين الميديا في المحتوى (صورة , فيديو , رابط)
  • كن واضحا في تحديد Call to Action , ماذا تريد من جمهورك , اطلب

ج1:كيفية تسويق ونشر و اشهار تطبيقات الهواتف الذكية؟

في عالمنا العربي يوجد القليل جدا من المجتمعات المتخصصة في تطبيقات الهواتف الذكية وكذلك الحال تختفي خدمات تسويق و اشهار ونشر التطبيقات و كذلك الحال المواقع و المنصات التي توفر خدمات في هذا المجال , كل هذه الاسباب بالاضافة الى أسباب أخرى أهمها قلة معرفة المستخدم العربي و نضوجه في اختيار التطبيقات المفيدة و التي يمكن أن يعتمد عليها ليحول هذا الجهاز الذكي إلى جهاز ذو انتاجية و ليس مجرد هاتف أو جهاز ترفيه و قطعة أكسسوارات للتباهي بها

بسبب هذه المشاكل يعاني الكثير من المطورين و تخيب أمالهم عند نشر تطبيقاتهم فإما لا يكون هناك عدد كافي من التحميلات و بالتالي من المستخدمين و الأهم عدم وجود تغذية راجعة ممن حمل التطبيق فتجد أن المطور لا يعرف كيف يطور أو يحسن تطبيقه أو حتى أن يعرف إن كانت هناك جدوى من ذلك , بالمحصلة كل هذا يعود بالسلب على المستخدم النهائي أيضا فعدم توفر مطورين يقوموا بتقديم حلول موجهة خصيصا لهم تراعي احتياجاتهم و متطلباتهم و تحاكي ثقافتهم ستؤدي إلى عدم استفادتنا القصوى من هذه الهواتف

الأن و بعد كل ما سبق سوف أقدم هنا بعض الخطوات المهمة و التي أقوم بعملها و تجربتها شخصيا لتسويق و نشر تطبيقاتنا و سوف تكون هذه المقالة مقسمة على جزئين:

  1. ماقبل النشر
  2. ما بعد النشر

ماقبل النشر:

  • تأكد بأن يكون التطبيق ذو وظيفة مفيدة و قيمة مضافة للمستخدم و ليس مجرد دليل أو موسوعة ,و في حال كان التطبيق فاشلا فلا تضع اللوم على المستخدم
  • حاول أن يكون التطبيق واضحا و سهل الاستخدام ولا يحوي مشاكل تقنية وبالتأكيد لا يحوي ثغرات أمنية تهدد المستخدم أو قد تشعره بعدم الأمان فما زالت ثقة المستخدم العربي بالمطور العربي قليلة فأرجوك لا تدمرها بإضافة صلاحيات لا تحتاجها أو غير مبررة
  • ابتكر هوية وشخصية للتطبيق و شعار و أيقونة و أسم جيد فالترويج لشيء ذو هوية أسهل و يبقى بالذاكرة و يساعد في الترويج و التوسع و النمو وبناء المحتوى البصري الذي يمكن نشره عبر الشبكات الاجتماعية و باقي مواقع الترويج و التسويق
  • اصنع صفحة وصول – صفحة هبوط – خاصة بالتطبيق مثال اضغط هنا (تطبيق صحتي) تتحدث عن التطبيق واربطها بحسابات الشبكات الاجتماعية الخاصة بالتطبيق وبهذا يكون لديك موقع انترنت و حسابات لشبكات التواصل الاجتماعي فهذا من شأنه زيادة الوصول و فهرسة تطبيقك عبر محركات البحث
  • عند رفع التطبيق على المتجر ضعه في التصنيف المناسب و اكتب الوصف المناسب و اختر الكلمات المفتاحية المناسبة التي تشرح التطبيق و هدفه
  • عند رفع التطبيق اختر صور من شاشات التطبيق توضح ماهية التطبيق و وظيفته
  • متجر أبل و متجر أندرويد توفر الأن امكانية ارفاق فيديو ترويجي قصير لشرح التطبيق مثال هنا (لعبة بيض الوطنية) و هذا من شأنه يزيد من ثقة المستخدم بالتطبيق و توقع على على ماذا سيحصل
  • قم بربط التطبيق بمواقع التحليل لتستطيع متابعة أداء التطبيق و من أشهرها:

www.google.com.tr/analytics/mobile
www.localytics.com
www.flurry.com
www.apsalar.com
www.count.ly

انتظرونا في الجزء الثاني للحديث على مرحلة مابعد النشر , و حتى ذلك الوقت نود أن تشاركونا بمقتراحاتكم و تجاربكم عبر التعليقات لاثراء هذا الموضوع

هياط رواد الأعمال الجدد, من السبب؟

نحتاج لتعريف معنى كلمة (هياط), هي كلمة متداولة في السعودية و معناها في اللغة (الصياح و الجلبة) و أما المعنى الدلالي المستخدم في لغة الشارع (التباهي أو الاستعراض) أو (التباهي بشدة بدون أساس) , مثلا لو قام شخص بالتباهي بحصوله على درجة الدكتوراة من جامعة (كامبريدج) وهو فعلا من عمل عليها و تعب فهنا يحق له التباهي بها , أما إن كانت الجامعة غير معروفة أو الكل يعلم بأنه حصل عليها بغير مجهود و قام بالتنظير على الناس و التباهي بمجال شهادته فيمكن تسميته (مهايطي) , وكذلك الحال من قام بالاستعراض بمعرفته لمهارة محددة مثلا من (يهايط) بين أصدقائه بأنه يستطيع عمل أفضل لحم مشوي و عندما حان وقت الرحلة و إسند اليه واجب الشواء تجده قد أحرق اللحم و تعشوا أصحابه -صامولي مع جبن كاسات – و كذلك الحال راجع صورة المقال لتتصور أكثر معنى الهياط

و ما دخل ذلك في ريادة الأعمال؟

في نهايات العام (2013) و حتى نهاية العام (2014) سمعت هذه الكلمة كثيرا في أوساط عالم ريادة الأعمال , فالمستثمرين و أصحاب رؤوس الأموال يصفون رواد الأعمال (بالمهايطيه) و رواد الأعمال يصفون المستثمرين (بالمهايطيه) بل أن الجهات التي من شأنها أن تنظم و تعرف الناس بهذا العالم تجدها تصف كل من المستثمرين و رواد الأعمال (بالمهايطيه) و بطبيعة الحال يصف كل من المستثمرين و رواد الأعمال هذه الجهات (بالمهايطيه) , و لعل الجميع يصف البيئة و المجتمع (بالمهايطي) لعدم دعمه للمبادرات و الأفكار المحلية

هل دخت؟ نعم هي حلقة متكاملة الكل يصف الكل (بالمهايطي) و هناك أسباب كثيرة تبرر صحة ذلك من وجهة نظر كل طرف وهنا أود أن أعرض بعضها على عجل لمعرفة العلاقة بين الأطراف ( مستثمرين – رواد أعمال – مجتمع – جهات منظمة – إعلام):

أولا: التوقعات , الكل لديه توقعات مسبقة من الأطراف الأخرى و يفاجىء بعدم توفرها وبهذا تجده يصطدم بالواقع فيخيب أمله , مثلا رواد الأعمال يتوقعون من الجهات أن توفر لهم كل شيء و أن تقف بصفهم لمجرد لديهم فكرة عبقرية , بل أن على المستثمرين أن يدعموهم بشكل مفتوح بدون حساب لكل أفكارهم , و على أهاليهم و أقاربهم أن يدعموهم بقرارتهم, و المستثمرين يتوقعون أنهم بمجرد أن يعرضوا بضع ألاف من أموالهم فيجب أن يتملكوا رائد الأعمال أو تقدم لهم الجهات المنظمة ميزات إضافية , وهذه الجهات تعتقد بأنها بمجرد توفير مقر أو دعمها لمؤتمر فإنها ستغير واقع الحال و سيشكرها الجميع

ثانيا: التقصير و حداثة المفهوم , هل كل الأطراف مقصرة؟ نعم , إن كان الجميع يعرف بأن الجميع مقصر فلما لا يمكن حل الموضوع, السبب ببساطة بأن مفهوم ريادة الأعمال مفهوم جديد لايتعدى عمره بضع سنوات في مجتمع مازال يعتقد بأن الوظيفة الحكومية هي كل شيء مهما كان راتبها متواضعا , و المستثمر يعتقد بأن (60) ألف ريال بإمكانها أن تفتح مشروعا رياديا كما فعل أسلافه بالسابق عندما فتحوا (مغسلة ملابس أو بقالة أو حلاق) و رائد أعمال يسمع عن استحواذات بمليارات الدولارات لشركات لم يتعدى عمرها السنة الواحدة و تحتوي عشر مبرمجين فقط و جهات منظمة مازالت تعيش في عصر البيروقراطية و تتصادم مع التنظيمات التي تجبرها أن تبقى مكتوفة الأيدي

ثالثا: الإعلام, هناك واجب كبير على الإعلام في إبراز كل التجارب الناجحة و نشر ثقافة ريادة الأعمال بل ويجب أن يكون طرفا خامسا في هذه المعادلة و لكن بما أن الإعلام السائد و التقليدي هزيل و الإعلام الجديد أصبح أكثر تأثيرا فلربما لم يرى البعض أهميته , ولكن هذا الطرف مازال لديه قوة تأثيريه على شرائح في المجتمع غير متواجدة في الإعلام الجديد و لربما هو الجيل السابق و الذي بيده صناعة القرار و البدء في تقبل التغيير وعدم مقاومته , ولذا فإنه من الواجب على الإعلام الإلتفات بشكل صحيح وغير مكرر و بشكل ذكي ليكون طرفا في هذه المعادلة

رابعا: الشهرة و التقديس , هذه النقطة تعتمد بشكل كبير على النقطة السابقة ألا وهي أن المجتمع و بشكل تلقائي يبدأ في تقديس كل مشهور و أقصد في التقديس هنا هو أن هذا الشخص المشهور و عندما يتم المبالغة في عرضه يصبح أمام الناس بأنه الشخص الذي لا يخطىء و عليه أن يعرف كل شيء عن كل شيء , و في أول غلطة يخيب أمال الناس و تصبح هناك ردة فعل مبالغه ضده و ضد كل مبادئه و مفاهيمه , فالمجتمع بالغ في التقبل و ردة الفعل لأن الإعلام بالغ في العرض , و الضحية الجميع

لذا وبالمحصلة فإن حداثة مفهوم ريادة الأعمال و استعجال الجميع للحصول على نتيجة و قلة النماذج الناجحة و تصادم الجميع في هذا الوقت طبيعي حتى يصبح هناك نضوج لدى كل الآطراف ,و لكن ماهو ليس بطبيعي هو استسلام الجميع , فلقد سمعنا أسفا عن اغلاق شركة كبيرة كانت تستثمر بعدد كبير من الشركات الناشئة , و سمعنا عن بضعة مشاريع ريادية توقفت و تحول أصحابها إلى موظفين و شاهدت مستثمرين خرجوا للبحث عن فرص بالخارج و عندما قابلت أحدهم في أحد المؤتمرات خارج المملكة وقلت له لماذا تبحث في الخارج و لديك الكثير في الداخل قال لي (أنتم يالشباب السعودي مهايطي) : ), و شاهدنا جهات منظمة أصبح كل همها المشاركة الخارجية في المؤتمرات المتخصصة في هذا المجال وهذا بالتأكيد أثر على تواجدهم في الداخل و أصبح كل همهم ماهي الهدايا التي ستوزع كجوائز لزوار المعرض , و الإعلامي الكسول الذي لا يود أن يتعب نفسه في البحث عن نماذج جديدة يعود و يكرر عرض نفس النماذج بغلاف جديد الكل بدء يشعر بالاستياء منه عندما يقرأ تاريخ الصلاحية عليه

هل الهياط صحي؟

مثال نشاهده دائما و هو هياط الجيش الأمريكي منذ الحرب العالمية عندما قام بعرض إعلانات التجنيد و خلق إسطورة الجندي الذي لا يقهر و مازالت مستمرة حتى الأن عبر أفلام هليود كون أمريكا هي المخلص من كل الكوارث الطبيعية و الكونية و التي تقف بالمرصاد لكل التهديدات حتى غزو الكائنات الفضائية للأرض, و اسطورة الجندي الآمريكي الذي يملك رخصة لقيادة أي ألة في أي مكان و يستطيع استعمال أي سلاح و يجيد كل فنون القتال ,, فهل نفع كل هذا؟ توقف قليلا و فكر ماهو انطباعك الداخلي الصادق عن أمريكا و الجيش الأمريكي؟

هل الهياط صحي؟ نعم هو صحي و ضروري و لكن بشكل متوازن و مدروس من قبل الجميع وذلك لوقت محدود حتى يصبح هناك ثقافة عامة و بيئة متقبلة و أكثر نضوجا وعندها حتى لو كان هناك (هياط) فسيتم كشفه مباشرة و عدم التأثر فيه لان الجميع متفهم

في النهاية أتمنى أن يخفف الناس من وصف بعضهم (بالمهايطيه) بما أننا كلنا كذلك , و من جهة أخرى أن يترك الجميع أعمالهم تتحدث عنهم و على الجميع واجب نشر مفهوم الريادة في بيئته المحيطة

هل تعرف ماذا يعني Growth hacking

الترجمة الحرفية لـ (Growth hacking) هو مخترقي النمو , أحب أن أترجمها إلى (مهندسي نمو الأعمال) مصطلح بدأ بالظهور بالعام 2010 ميلادية , وليس له علاقة بالاختراق السيء بل هو مفهوم استخدمته الشركات الناشئة للوصول إلى قاعدة جماهيرية أكبر باستخدام أساليب ابداعية غير ضارة تعتمد على على الشبكات الاجتماعية و التسويق الالكتروني , وتعد أحد العناصر الأساسية في التسويق الالكتروني

تحدثنا سابقا عن التسويق و الانتشار الفيروسي (viral marketing) هنا سابقا و تعتبر العصب الاساسي لمفهومنا الذي نتحدث عنه اليوم, حيث تعتمد تكتيكات تقنية منخفضة التكلفة للأنتشار و بالتالي الوصول لعملاء محتملين أكبر , حيث أن الاعتماد على تقنيات الانتشار الفيروسي باستخدام (SEO) الصداقة مع محركات البحث و الهندسة الاجتماعية بناء على استخدام الشبكات الاجتماعية هي الآساس بدلال من استخدام الاعلانات عبر مواقع الانترنت أو عبر الاعلانات التقليدية مثل التلفاز و الراديوا و غيرها

الشركات الناشئة في مجال ريادة الأعمال عليها اعتماد وسائل جديدة في البدء مثل (Lean Startups & Lean Marketing for Startups) و ذلك بالبدء عاجلا بأقل التكاليف حيث أن عامل الوقت هو الأهم و بعدها تعتمد أساليب مهندسي نمو الأعمال (Growth hacking) و الانتشار الفيروسي (viral marketing) لتخفيض تكاليف التسويق و الانتشار

أحد الأمثلة و التي تعد أبسطها ما أستخدمه في مدونتي هذه حيث تم تركيب برنامج صغير يقوم يوميا باختيار مقال عشوائي من مقالاتي القديمة التي قمت بكتابتها و يتم ارسالها عبر حسابي على تويتر و بهذا يجعل المزيد من الزوار يقوموا بزيارة مدونتي, السؤال هو ماهو نتيجة ذلك؟ ببساطة عندما قمت بعمل ذلك زادت عدد الزيارات لمدونتي بمقدار (10) أضعاف أي النسبة (1000%) !

أحد الأمثلة القديمة التي استخدمتها كانت ببناء برنامج أخر يمكنني من جدولة تغريدات لعدة سنوات و منها ماهو معد لمناسبات محددة و بذلك يبقى حسابي بالعمل دائما و حتى و أنا بعيد عنه و مع توفر محتوى جيد فإن فرصة أن يقوم الناس باعادة التغريد تكون عدة أضعاف مما يعني المزيد من المتابعين لحسابي

هناك مئات الطرق فعالة قمت بتجربتها و ألاف الطرق الأخرى التي يمكن استخدامها دائما دون أي تكاليف كل ما عليك هو استخدام هذه الاساليب و دمجها لربما بتقنيات مرتبطة مع الشبكات الاجتماعية لتوفير محتوى جيد لجذب المزيد من الجماهير

وهناك طرق أخرى تعتمد أسلوب تقديم محتوى ابداعي جيد – اضغط هنا لقراءة مقالة أنواع المحتوى الابداعي على الشبكات الاجتماعية Content Type– أو أساليب ابداعية في العرض مما تحفز الناس لمشاركة المحتوى – اضغط هنا لقراءة مقالة كيف تجعل محتواك قابل للمشاركة Shareable – و التي تجعل التسويق عبر المديح  – WOM – وتناقل الناس بدون تدخل منك

ماذا يعني التمويل الجماعي crowdfunding

منصات التمويل الجماعي (crowdfunding) من أفضل نماذج الأعمال على الانترنت وخصوصا أنها قدمت حلا بديلا لتمويل الأفراد بدلا من الوقوع تحت رحمة المستثمرين الذين قد يتحكموا بمصير الأعمال ,  وكذلك الحال هذه المنصات قد أصبحت مجالا خصبا للأبداع , فالكثير من الأفراد لديهم أفكار ابداعية ولكن عندما يتم عرضها على المستثمرين من أصحاب رؤوس الأموال لربما لاتعجبهم الأفكار و قد يقوموا بتحطيم أحلام المبدعين أما هنا فصاحب الفكرة يمكنه أن يثبت فعاليتها مباشرة عبر بيعها أولا

حتى تتضح الفكرة أكبر دعني أطرح مثالا واضحا يشرح الفكرة , محمد يحب الرحلات و يحتاج دائما إلى صندوق حفظ البرودة لحفظ العصائر و المواد الغذائية خلال رحلته , و دائما يواجه مشكلة في ابقاء هذه المواد محفوظة من البلل حيث أن مربعات الثلج تذوب مع الوقت مما تسبب البلل لهذا الصندوق وبالتالي كل مافي هذا الصندوق يصاب بالبلل

لو افترضنا أن هذه الفكرة هي الفكرة الرئيسية لما لا نضيف المزيد ضمن هذا الصندوق ليكون مجموعة متكاملة مثلا لنضف عليه مخزن للأطباق + سكين للتقطيع , ماذا أحتاج أيضا , لما لا أضع سماعات مكبرة لكي أستطيع وصلها بهاتفي ولنستمتع بسماع الأصوات جميعا , اممم ماذا أيضا , بما أن السماعات تحتاج لمخزن طاقة إذا يمكننا أن أضع بطارية و لما لا أستخدم هذه البطارية في شحن أجهزة الهاتف و لاستغلها أيضا لتوفر اضائة داخلية لصندوق الحفظ في حال أردت البحث عن عصير محدد في سواد الليل , ماذا أيضا؟ فلنضف عليها فتاحة للعلب + خلاط كهربائي, ماذا أيضا, فكروا معي

المثال السابق ليس حلمي بل هو حلم شخص ما و قد قام بتصميم ذلك الصندوق وعرضه عن طريق أحد منصات التمويل الجماعي و كان هدفه جمع 50 ألف دولار لكي يبدأ التصنيع ولكنه تفاجئ بأن مجموع الطلبات المسبقة التي وصلته تخطت (62500) طلب خلال شهر وحصل على مبلغ أكثر من (13) مليون دولار خلال شهر وبهذا تحقق حلمه و حلم الالاف غيره ممن يودون الحصول على هذا الصندوق , أما عن الكيفية التي تتم فهي كالتالي

يقوم صاحب الفكرة بعمل فيديو توضيحي لفكرته ويشرح فكرته و يقوم برفع الفيديو على منصة التمويل الاجتماعي و بعدها يطلب من الناس أن تقوم بالطلب المسبق بحيث تغطي المبلغ الأولي للأنتاج و عندما يصل للمبلغ المطلوب يقوم بالتصنيع أو الانتاج أو البرمجة بناء على نوع المنتج و يقوم بارسالها لمن قاموا بالطلب و بالتأكيد حجم الطلب الأولي يؤكد لك مدى الاقبال على المنتج مما يشجع بزيادة الانتاج

شاهد الفيديو الذي يستعرض خصائص هذا الصندوق

وهنا يمكنك مشاهدة التفاصيل الذي شرحتها عبر موقعه coolest

أما عن المنصة الاجتماعية التي استخدمها هذا المنتج للحصول على التمويل الجماعي فلقد كانت موقع kickstarter وهو الأشهر حاليا و لكن أيضا يوجد عشرات المنصات الأخرى المتخصصة في أمور محددة مثلا هناك منصات تمويل اجتماعي لعمل الافلام الوثائقية و أخرى للأبحاث الطبية وهناك أيضا منصة تمويل عربية جديدة بمسمى ذو مال – اضغط هنا لزيارتها – و اخرى لتمويل الافلام بمسمة أفلمناها – اضغط هنا لزيارتها

كما أدعوك لمشاهدة حلقة مين فكر التي تحدثت فيها عن هذا المفهوم وبعض المنصات الأخرى

كيف تجعل محتواك قابل للمشاركة Shareable

قد تحدثنا سابقا عن المحتوى وبأنه سيد الموقف وتحدثنا عن أنواع المحتوى مثل الصور و النصوص و مقاطع الفيديو أو الهجينة مابينها أو مثل أنواع الكتيبات الالكترونية و الانفوجرافيك (الصور المعلوماتية) و غيرها , الأن سنتحدث عن كيفية جعلها قابلة للمشاركة أو ماتسمى (Shareable Contents) و هي أحد أهم أمور الوصول و التواصل مع العملاء و تؤدي بالتأكيد إلى زيادة الانتشار

قبل أن ننتقل إلى تلك النقطة أحب أنوه عن موضوع مهم جدا جدا و هو موضوع القياس , فجميعنا يعرف بأن ما لا يمكن قياسه لا يمكن إدارته و لذا تجد الكثير من الناس لا تستطيع أو تعرف كيف تقيس نجاحها وتأثيرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي فتجدها تعتقد بأن عدد المتابعين مثلا في تويتر أو عدد المعجبين في فيس بوك أو عدد المشاهدات في اليوتيوب هي المصدر الوحيد للقياس وللأسف استغل الكثير هذا الجهل و بدء يبيع هذه الارقام على غرار (اللعب بالعدادات) و المحصلة النهائية هي صفر, أي تحقيق الأهداف من هذا المحتوى الذي حصل على أرقام كبيرة مزيفة لم يؤدي الغرض

فقبل أن تضحك على نفسك بزيادة عدد المتابعين أو المعجبين أو المشاهدات فلتعلم أن هذه الزيادة بالاساس هي مؤشر رائع يفيدك أنت بمدى رضى الناس عنك أو عن علامتك التجارية أو مدى تأثرهم بمحتواك ولذا فإن عدم وجود مؤشرات ايجابية هي مثل الالم الذي يصيب الجسم و يعني بأن هناك شيء ما خاطىء و عليك في البحث عن الخلل و معالجته

وبما أن تلك الارقام هي نتيجة فإن هناك أيضا الكثير من طرق قياس التأثير و مدة النجاح التي تساعد في معرفة مكانتك و التي هي خارج عن موضوعنا اليوم

لنعود الأن لموضوع المحتوى القابل للمشاركة والذي كلما كان ابداعيا كلما أصبح قابلا للمشاركة و بالتالي وصوله إلى جمهور أوسع و بالتالي إلى شريحة عملاء أوسع و بالمحصلة زيادة في المبيعات أو التأثير أو بشكل عام لتحقيق الأهداف من هذا المحتوى

وإليك أهم النقاط التي عليك اتباعها ليكون المحتوى قابلا للمشاركة:

  • المحتوى الجيد يحتاج إلى تغليف جيد (قالب ابداعي)
  • نوع مابين أنواع المحتوى مابين النص و الصورة و الفيديو و الكتب الالكترونية و العروض التقديمية و الرسوم المعلوماتية و غيرها
  • الناس بصريين و سمعيين و حسيين حاول الوصول لكل نوع منهم
  • ضع قيمة مضافة للمتلقي فليس كل شيء هو عنك ولا تنسى قاعدة (Win Win)
  • قلل من الكلام و التفاصيل واجعل رسالتك واضحة وحدد ماذا تريد (Call for Action)
  • قم بملامسة عواطف الناس و خاطب ذكائهم و اجعلهم مناصرين لقضيتك
  • حاول أن تكون مختلفا بعيدا عن الاعلان , اجعل الناس تبحث عنك لآنها أعجبت بك و ليس بكلمات لجرجرتهم و التغرير بهم
  • حدد كلمة مفتاحية تشد الانتباه أو صورة معبرة واضحة

هل لديكم أفكار أخرى؟ شاركونا بها و بهذه المناسبة أود أن أشيد بأفضل شريك في المحتوى الآبداعي الالكتروني شركة لزيزة – اضغط لفتح هنا لزيارتهم

خدعوك فقالوا تلفاز ذكي,جوجل,أبل,كروم كاست

من عادة مصنعي الأجهزة الكهربائية الموجهة للمستهلكين الاعلان عن طرازات – موديلات- جديدة من منتجاتها كل فترة , و في كل مرة يكون هناك ميزات جديدة بادعائاتهم هي الأحدث و الأفضل!, ولكن ومن المستحيل جدا أن تجد أي من هذه المنتجات تلبي احتياجات أي مستهلك 100% , بالتأكيد هناك موضوع اختلاف الأذواق و لكن أيضا هناك موضوع و سر أخر , ألا وهو كيف يجعلوك في حاجة دائمة و ترغب بالمزيد؟ كيف يحولك لمستهلك متطلب و مدمن؟  ببساطة لا يقدم لك احتياجك بالكامل ليبقى لديك شعور بالنقص – التعطش- بحيث عند الاعلان عن منتج جديد يتم اللعب على وتر بأن ما تحتاجه و النقص الذي لديك تم تداركه في الطراز الجديد , و لكن فعليا و بطبيعة تسارع التكنولوجيا فإنه يتم اشباع بعض الحاجات و ترك حاجات أخرى و هكذا دواليك

خدعوك فقالوا تلفاز ذكي

بالطبع أنا مقتنع جدا بأن التلفاز بوضعه الحالي سيختفي و سيحل محله التلفاز الذكي و لكن علينا تعريف كلمة الذكي هنا ,يمكن أن أعرفه بكلمتين (متصل بالانترنت و يمكن تركيب التطبيقات عليه) ومن الممكن أن نضيف ميزة اضافية عبارة عن ميزة رفاهية ألا وهي (التفاعلية مع الواقع) أي يمكن مثلا التحكم به عن طريق اليد مثل أجهزة (كنكت) الخاصة بوحدة ألعاب (اكس بوكس من مايكروسوفت)

السؤال هل الاتصال بالانترنت و التطبيقات على التلفاز أصبحت ضرورة؟ نعم إلى حد ما في وقتنا الحالي و تزداد ضرورتها مع الوقت , وذلك لسبب وحيد ألا وهو التحول الطبيعي لحياتنا اليومية إلى مايسمى (المحتوى عند الطلب – Content on Demand) و الذي يوفره مثلا موقع مثل (يوتيوب و نيت فليكس و غيرها) والذي تميز فيه و بدئت وحدات التلفاز التي تعتمد تلفزيون الانترنت (IP TV) , إذ أنك كمستخدم لك الخيار بمشاهدة ماترغب فيه وقت ما ترغب أنت فيه و ليس عليك الانتظار أو التقيد بوقت محدد

مالذي أحتاجه ليكون لدي تلفاز ذكي؟

أي تلفاز متواجد بالسوق حاليا وبدون تحديد أي شركة أو تكنولوجيا أو تقنية يمكن تحويله الى تلفاز ذكي وبسعر يتراوح ما بين (19 – 99) دولار أمريكي فقط , و ميزة ذلك أنك لست بحاجة إلى تبديل تلفازك ليكون لديك تلفاز ذكي متصل بالانترنت عبر تقنية (Streaming Media Players)

فمنها ماهو عبارة عن أجهزة تعمل بنظام (أندرويد) قمت بتجربتها شخصيا لمدة طويلة و تقوم بايصاله بالتلفاز عبر منفذ HDMI وحتى لو كان تلفازك من الأجهزة القديمة التي لا توفر منفذ HDMI فهناك محولات لذلك , فكرة هذا الجهاز هو بتحويل شاشة التلفاز كما لو أنك تستخدم جهاز هاتف ذكي بنظام أندرويد و بكامل الخصائص و تستغل شاشة التلفاز للعرض و يحوي بشكل افتراضي امكانية الوصول الاسلكي بالانترنت وبهذا يمكن تحميل أي تطبيق عليه و تصفح أي شيء منه و يمكن مشاهدة أحدها هنا – Android Mini TV Box – ويوجد الكثير من هذه المنتجات تبدأ أسعارها من 19 دولار أمريكي

النوع الأخر و الذي يعد أفضلها لدي حاليا ألا وهو جهاز (كروم كاست) من جوجل وهو جهاز لا يحوي تطبيقات و بنظام (كرو) من جوجل عبارة عن جهاز عرض و لكنك تستطيع البث عليه من أي جهاز سواء كان كمبيوتر مكتبي يعمل بنظام ويندوز أو ماك مادمت تملك متصفح (chrome) أو أي هاتف ذكي بنظام (أندرويد) أو أيفون بنظام (iOS) و تستطيع أيضا بث كل ما يدور على جهازك مباشرة عن طريق تقنية (Mirror) و بالطبع هو المفضل لمشاهدة فيديوهات يوتيوب لسرعته في الستريم وسعره تقريبا 39 دولار

النوع الثاني الأكثر احترافية والذي استخدمه ولكن ليس دائما لانه أبطىء قليلا في عملية الستريم من الانترنت هو (تلفزيون أبل – Apple TV) وسعره 99 دولار و يأتي مع ريموت أنيق كعادة منتجات أبل مع امكانية التحكم به من أجهزة أيفون بالكامل , كما يتصل مع تطبيق (Itunes) على الجهاز و بالتأكيد مع حسابك في أبل بحيث تستطيع متابعة الافلام و راديو الانترنت أو الموسيقى و يأتي مع حزمة تطبيقات و لا يمكن تركيب عليه تطبيقات أضافية , من المميز فيه أنك تستطيع عمل (Mirror) لما يظهرعلى شاشة أجهزة iOS مثل الايفون و ألايباد و أيضا أجهزة الماك و في حال أردت البث من ويندوز تحتاج لتركيب تطبيق اضافي لذلك

لا ننسى أيضا محاولات شركة مايكروسوفت في محاولة دمج جهاز الألعاب (XBox) و باقي الأجهزة المزودة لوحدات الالعاب للحاق بهذا الركب و أيضا شركات الاتصالات التي تحاول بيع أجهزة التلفاز الترفيهي التفاعلي الذي يعتمد على تقنية (iIP TV)

في حال كنت تملك أي من هذه الأجهزة فيمكنك تحويل أي تلفزيون لديك إلى تلفاز ذكي جدا و أفضل برأي و بمراحل مما تقوم بشرائها ضمنيا التلفزيونات الموجود بالاسواق حاليا

وذلك لأسباب كثيرة :

أولا ماهو متواجد حاليا بالأسواق و بأسعار معقولة فعليا ليس بذكي بل هو أقرب للغباء

ثانيا هذه التكنولوجيا متسارعة فلذا الحق الركب و بدل جهاز صغير خارجي ببضع عشرات من الدولارت كل فترة أفضل من تبديل جهاز كل ببضعة مئات من الدولارت كل فترة

كن أنت الذكي ولا تشتري تلفاز ذكي 🙂

تعقيب: بالمناسبة عندما كتبت هذه المقالة لم أكن أملك تلفاز ذكي ولكن عندما حان نشر المقالة كنت قد اشتريت تلفاز ذكي ولكن ليس لأنه تلفاز ذكي بل لأن البائع ذكي و استطاع أن يبعدني عن طراز أخر أقل ذكاء 🙁