خمس خطوات لتصبح قارئا جيدا

قبل عدة أيام كنت في حديث مع بعض الأصدقاء حول ماهية القراءة السريعة و فوائدها و في خضم الحديث ذكرت لأحدهم بأن يعود لمقالة كتبتها في المدونة حول ما يسمى النظرة الشاملة (كيف تختار الكتاب المناسب) و لكنه أخبرني بأنه لاحظ المقالة و هي طويلة و لذا لم يقرئها , عندها خطر في بالي فعلا كيف أقوم بكتابة مقالة طويلة موجهة لأناس لا تحب القراءة 🙂 , و لذا كانت هذه المقالة الخفيفة السريعة

بيبي ستيب (خطوات الأطفال Baby Steps)

الطفل يتعلم الحبو قبل أن يمشي و لذا في البداية أبدأ بالخفيف من الكتب سواء بالحجم أو بالنوع و لا تحاول في تلك الكبيرة لأنك إن لم تنهيها – و على الأغلب أنك لن تنهيها – ستشعر بالذنب و لن تعاود القراءة لاحقا

ابحث عن كتب الجيب أو عن المقالات في المدونات أو خلاصات الكتب  و التي تنتهي على الأغلب في حوالي (20) دقيقة و بذلك تكون بدئت في كسر الحاجز الأول و تخطي العقبة الأولى

ماذا أقرأ ؟

أحد أهم أسباب عزوف الناس عن القراءة هي أنها لا تعرف ماذا تقرأ و إن علمنا بأن هناك ما هو من الضروريات مثل (كتب الدين) و (كتب التخصص) و لكن هذه لا تكفي حيث أن بالغالب الناس لا تعاود القراءة بالتخصص بعد الانتهاء من الدراسة و لذا وجب عليك أن تقرأ على الأقل شهريا كتابا في التخصص و أخر في أي مجال عام

من الجيد أن تقرأ هذه التدوينة (كيف تختار الكتاب المناسب) و التي باختصار تعلمك تقنية لتعرف بها هل الكتاب مناسب لك ؟ فليس كل الكتب قد تكون مناسبة لك على الأقل في الوقت الحاضر أو قد لا تستهويك في هذه الفترة و لذا التعرف على ماهية الكتب التي تستهويك في البداية حتى تدخل في عالم القراءة مهم جدا في البداية حتى تستطيع لاحقا أن تقرأ في مجالات أخرى لمزيد من التثقف و التعلم

متى أقرأ ؟

أرى بأن الحد الأدنى هو قراءة كتاب أسبوعيا و لكن الكثير يدعو أن لا يقل عن كتابين في الشهر و لذا من الجيد أن تخصص يوما أو توزع بضع ساعات على عدة أيام لكي تكون بمثابة الوقت المخصص للقراءة و هذا بدورة كفيل في تحفيزك على القراءة و الدوام عليها , مثلا قبل النوم بنصف ساعة أو في بعد الاستيقاظ أو بعد الغداء , المهم أن تختار وقت مناسب لك

أخبر الناس

عندما تعيد المعلومة التي قراءتها في كتاب ما فإنها ستساعد في تثبيت المعلومة في رأسك فلذا حاول دائما أن تخبر الناس بملخص ما قرأت حتى ولو لم تنهي الكتاب فهذا من شأنه إلهاب حماستك لتكمل الكتاب حتى تخبر ما تبقى منه و بالتأكيد سيزيد من فضول المستمعين مما يجعلهم يسألونك عن التتمة فيشجعونك بذلك على إنهاء الكتاب

تعلم تقنيات جديدة

هناك الكثير من التقنيات المساعدة على سرعة الحفظ و الفهم و القراءة و من الجيد التعرف عليها و تعلمها فهي تساعدك على حفظ الوقت و زيادة الاستيعاب و الاستمتاع بالمادة بالمقروءة و هنا مقالة كاملة عن ماهية القراءة السريعة المطورة

Share
label

11 تعليق

  1. متعب القرني 4 سبتمبر 2011 رد
    • محمد بدويAuthor 4 سبتمبر 2011 رد
  2. kendeel 4 سبتمبر 2011 رد
    • محمد بدويAuthor 5 سبتمبر 2011 رد
      • T@rek 16 سبتمبر 2011 رد
  3. أحمد جبر 18 سبتمبر 2011 رد
  4. باسم 18 سبتمبر 2011 رد
  5. حمدان 10 نوفمبر 2011 رد
  6. aMeeN 10 مايو 2012 رد
  7. عبدالله 28 سبتمبر 2012 رد
  8. الكابتن بيبو 5 نوفمبر 2012 رد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.