الجزء الثاني: رحلتي إلى تايلاند (مدينة بتايا)

متسلحا بابتسامتي و كاميرا تصوير فوتوغرافية من نوع Sony و كاميرا فيديو من نوع JVC ومن الدور السفلي من مطار بانكوك قمت بأخذ التاكسي العادي لإيصالي إلى أولى وجهاتي ألا وهي مدينة بتايا و التي تبعد تقريبا 100 كيلو عن بانكوك بالسيارة بمبلغ تقريبا 25 دولار

بمجرد وصولي للفندق بعد أن أحسست ببعض الدوار برأسي بسبب طول الرحلة بالطائرة الذي استغرق تقريبا 10 ساعات بالإضافة إلى ساعة بالسيارة إلى بتايا و بسبب عكس اتجاه القيادة ( مقود السائق على الجهة اليمنى و ليس ليسرى كما هو لدينا) قمت بتقديم صورة الحجز لموظفي الفندق و الذي قمت به من الانترنت و صعدت للغرفة بعد أن أخذت صندوق أمانات و وضعت به جواز سفري و أموالي

و بعد النوم لمدة ساعتين تقريبا ذهبت لاستكشاف المنطقة حول الفندق و شراء شريحة هاتف مسبقة الدفع و التي كانت بسعر تقريبا 15 دولار و الاتصال على أهلي و تطمينهم على وصولي بالسلامة , اكتشفت أرقام جديدة بهاتفي و التي كان مصدرها شريحة الهاتف و التي تحتوي على أرقام الطوارئ و بوليس السياحة بالإضافة إلى رقم معرفة الرصيد و بعض الخدمات الأخرى و بعض الرسائل النصية المحفوظة و التي كانت للأسف باللغة التايلندية و لكني اعتقد أنها عناوين أو طرق تعليمية لكيفية استخدام خدمات الهاتف كما أن الشريحة تتصل بالانترنت مباشرة دون الحاجة إلى أي إعدادات و من الملاحظات أيضا انه لا يمكنك الاتصال عن طريق وضع الكود الدولي بالطريقة (00966) مثلا كود السعودية و تحتاج إلى وضع الرقم بالطريقة (+966) باستبدال الصفريين برمز (+) و لربما هذا السبب الذي جعلني أرى الكثير من العرب يستخدمون هواتف الانترنت على البسطات للاتصال بأهاليهم

بعدها قمت بإكمال استكشاف المنطقة المحيطة و سؤال المكاتب السياحية عن الجولات وما إلى ذلك قمت بالذهاب إلى مطعم للمأكولات البحرية المطلة على البحر و قمت بتناول وجبة العشاء و التي كانت بسعر مرتفع نوعا ما

و بعدها قمت بالاتفاق مع تكسي ليقلني صباحا إلى أولى وجهاتي إلا وهو عالم تحت الماء (Under Water World) مع انه يوجد مثله كما يقال في بانكوك إن لم ترد زيارة بتايا

و بعد العودة و اخذ قيلولة بسيطة ذهبت للمشي على الشواطئ و زيارة المحلات و اخذ بعض الصور

في اليوم التالي ذهبت لزيارة حديقة (The Million Years Stone Park & Pattaya Crocodile Farm) و هي عبارة عن حديقة رائعة و شلالات بالإضافة إلى بعض عروض الحيوانات وأهمها عرض التماسيح

في اليوم الثالث قمت بزيارة حديقة (Mini Siam) و التي تحتوي على أماكن من كل العالم على شكل مجسمات مصغرة كما يوجد بعض المجسمات تقريبا في مدينة ملاهي بانكوك (Dream World)

بشكل عام المدينة لا تحتاج إلى أكثر من يومين إلى ثلاثة بالكثير كما أن الأسواق تحتوي على الكثير من المشاهدات التي تخدش الحياء و لذا لا انصح بزيارتها أبدا أو على الأقل ألا تكون هي الأولى لكي لا تأخذ فكرة سيئة عن تايلاند أو يمكن أن تكون بانكوك هي المحطة الأساسية و الذهاب منها مباشرة إلى المنطقة السياحية المطلوبة

في اليوم الرابع قمت باستخدام الباص للذهاب إلى المطار و عند الوصول إلى صالة المطار الداخلي و جدت 10 كاونترات (مكاتب) خاصة بشركة الطيران لاستقبال المسافرين و لإنهاء الإجراءات بسرعة و لاحظت توفير خدمة إضافية بمبلغ (5) دولار تسمى الركوب السريع (Xpress Boarding) و التي تعطيك أفضلية بالصعود للطائرة قبل جميع المسافرين بدون انتظار لاختيار المقعد المناسب لك لان المقاعد غير محددة مسبقا للمسافرين

قبل الصعود للطائرة متوجها إلى مدينة بوكت قمت بالمرور على مكتب للجولات السياحية و استعرضت معه الأماكن السياحية في مدينة بوكت و حجزت معه عدة جولات سياحية و أخذت خصم تقريبا 40% بالإضافة إلى خدمة جولة سياحية في المدينة مع مرشد سياحي بسيارة خاصة مجانا

مما لاحظته وجود راهب – رجل دين بوذي- كبير بالسن (Monk) مسافر معنا و قد كان الجميع هناك يحترموه ويقدموا له تحياتهم – أو صلواتهم لا اعلم- ابتداء من المطار حتى عندما وصل للطائرة فقد تم دخوله قبلنا حتى بدون أل (Xpress Board) و في الطائرة لم يجلس احد بجانبه و حتى عندما امتلأت الطائرة و لم يبقى إلا المكان الذي بجانبه فارغ و كانت أخر مسافرة امرأة تايلندية فقد تم التصرف بشكل سريع من قبل طاقم الطائرة بالتعاون مع المسافرين وتبديل المقعد ليجلس رجل بجانبه بدل المرأة و بعد الاستفسار عن ما حصل فهمت بأنه لا يجوز للراهب أن يتجوز أو حتى أن يلمس النساء أو تجلس بجانبه امرأة , كل هذا الاحترام لشخص عادي – غير مشهور – لمجرد انه راهب أثار في نفسي بعض الخجل مما أراه عندما يقوم شخص كبير بالسن أو حتى رجل دين بمعاتبة بعض الشباب في بلدنا بسبب رفع صوت الأغاني على سبيل المثال و يواجه بالسخرية أو على الأقل بعدم الاكتراث

و لي عودة لهذه القصة في أخر يوم من الرحلة و لكن بشكل أخر

و إلى لقاء أخر في الجزء الثالث من سلسلة رحلتي إلى تايلاند

Share
label

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.