ثقتك بفكرتك و شركتك الناشئة يقنع المستثمرين

هذه المقالة هي تلخيص بتصرف لمقالة (بول جراهم) رائد الاعمال المعروف والتي كانت بعنوان (How to Convince Investors)

يبدأ بول جراهام مقالته بتشبيه جميل بقوله عندما تحمل شيئا ثقيلا فإنك تؤلم ظهرك ولكن قدماك هي من تقوم بالعمل و الحركة ,وعليه عليك أن تحدد أين هو موقع الحمل ظهرك أم قدمك؟

أي هل تقوم باقناع المستثمر بما سيستفيده هو بالاستثمار معك ؟ أم تقوم بذكر ماهي فائدة شركتك وكيف ستستفيد هي من هذا الاستثمار, و الذي سيعود بالتأكيد بالنهاية بالنفع على الطرفين؟

أي مستثمر يبحث عن الشركات الناشة الناجحة باختصار هو يبحث عن صفقة رابحة , ومن لا يفعل ذلك؟ ولكن في عالم الشركات الناشئة فإن تحديد إمكانية النجاح بالمستقبل صعب جدا ,و إلا فإنه كان من السهل جدا وجود الكثير من المستثمرين فمن غير المنطقي أن لا يستثمر أحد في عمل مضمون نجاحه , كما أن هناك نقطة مهمة ألا وهي بأن المستثمرين بالعادة لا يعرفون الكثير عن التقنية وهي عالم مبهم له
 
[huge_it_slider id=”2″]
 
عندما تعرض مشروعك على مستثمر محتمل فإنه على الغالب يقرر منذ البداية إن كان سيستثمر معك أم لا , مع صعوبة تغير رأيه لاحقا, وحتى إن تركك تكمل عرضك لباقي مشروعك أو فكرتك , هذا لا ينفي أن كل شركة ناشئة يوجد بها أسباب تدعو الناس للاستثمار بها كفرصة جيدة, مع وجود أسباب أخرى تدعوا لعدم التورط معها

هناك بعض الأساسيات التي يركز عليها أغلب المستثمرين , و أولها أنت و شخصيتك و طريقتك في العرض و الأقناع و ثانيا الفريق المؤسس , و أخيرا جهوزية السوق المستهدف و بعض الأدلة على نجاح فكرتك أو شركتك , و كما ذكرنا سابقا المستثمر أقل معرفة في التكنولوجيا منك فلا تفرط في الحديث في هذا الجانب و تحدث عن الأشياء التي يحتاج هو إلى معرفتها

هناك بعض المؤشرات في الغالب التي يمكن منها معرفة مدى اقتناع المستثمر بك أو بفكرتك, و منها نوعية الأسئلة التي يقوم بطرحها, على سبيل المثال إن أعجب بك المستثمر, فإنه سيركز على كيف وصلت إلى هذه المرحلة مع فريق عملك ,و على النقيض إن لم يعجب بك فسوف يركز على كيف ستكون في المستقبل مثلا

[huge_it_slider id=”3″]

لو أعجب المستثمر بفكرتك فأنه سيقوم بالتفكير معك واضافة المزيد عليها, مثلا (يمكنك أيضا استخدام الطريقة التالية أو يمكنك استهداف السوق الاضافي ) ,أما لو لم يعجب بك المستثمر فإن أسئلته ستكون (ماذا عن العقبة الفلانية أو ماذا عن المنافسين أو كيف ستتعامل مع التحديات التالية) ,لربما وهذه الاضافة مني , يبحث المستثمر عن أدلة اضافية للاقتناع بك أو بفكرتك أو بشركتك , و هي ماتكون صعبة إن لم يكن هناك تقبل مبدئي

الحقيقة حتى الأن حديثنا عن الثقة بالنفس فالمستثمر يعجبه أن يجدك واثقا من فكرتك و شركتك و هذه الثقة لن تأتي إن لم تثق أنت بفكرتك و شركتك أصلا , و الثقة هنا لن تأتي من أن تقنع نفسك بالكلام ,بل بشكل عملي وذلك عبر دارستك للسوق و معرفتك الكبيرة فيه , ومدى جودة منتجك , و هذا يظهر من أسئلة المستثمرين لك عن هذا السوق و الذي من المفترض أن تكون خبيرا جدا فيه و لديك اجابات واضحة حوله

هذه أهم النقاط التي استثارتني مما وجدته في مقالة بول جراهام ولكن هناك المزيد لربما تجد أنت شيء اضافية اقرئها هنا http://paulgraham.com/convince.html

 

Share
label

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.