برنامج (السلام عليكم) للشيخ الدكتور/ عائض القرني

برنامج (السلام عليكم) للشيخ الدكتور/ عائض القرني و الشيخ الدكتور/ عبد الرحمن العشماوي كل يوم في تمام الساعة (23:00) بتوقيت السعودية على قناة (إقرأ) الفضائية

لم استطع مشاهدة سوى الحلقة الثامنة من هذا البرنامج و الذي كان من حظي أنها كانت بعنوان (العلم) و تطرق بها الشيخان إلى فضل العلم و العلماء و كما تطرقوا إلى أهمية القرأة و كيف أن قوم إقرأ لا يقرؤون كما اقترح الشيخ القرني فكرة لمسابقة قرأة كتاب شهريا أو حتى سنويا أو حتى بنشر ثقافة تخصيص مكتبة في كل بيت مع استعداده للإشراف على هذه المسابقة ليدعوا الجميع للقرأة و كيف ذكر انه في حله و ترحاله يجد أهل الغرب دائما ما يقرؤون أما العرب فعلى الأغلب لا و على سبيل المثال و عند الانتظار يناظرون السقوف – فعلا – و عندها أدرك الشيخان أهمية تخصيص حلقة لهذا الموضوع لان الوقت لا يسعهم لذلك – لعلي أستطيع مشاهدتها بأذن الله في المستقبل – كما ذكر الدكتور القرني بأن ابن القيم فضل العلم على المال بأكثر من 100 فضل – لا اذكر الرقم الصحيح – و أهم ما ذكره (المال يجلب الحسد) و (العلم يجلب الشرف) و (المال سينتهي بالدنيا) و ( العالم له درجة خاصة في الآخرة) – سوف أحاول أن أبحث أكثر حول هذا الموضوع في المستقبل بأذن الله.

و لربما أكثر ما شدني في هذه الحلقة مقولة ذكرها الشيخ عائض و هي( إحصائية غربية تقول بأن أدنى مثقف فاعل في المجتمع لا بد أن يقرءا على الأقل كتابين في الشهر و يحضر دورة كل ثلاثة أشهر على الأقل و يحضر مؤتمرا واحدا كل سنة على الأقل حتى لو كانت الدورة و المؤتمر مرئي ).

يمكن مشاهدة بعض الحلقات من هذه الوصلة (اضغط هنا) حيث قام أخد الأشخاص مشكورا برفعها على الانترنت جزاه الله كل خير

من هو الشيخ الدكتور / عائض القرني

المشرف العام على شبكة الإسلام أهم ما يميز بنظري الشيخ هو منهج الوسطية و عدم دخوله في عالم الفتوى – على حد علمي – فأحاديثه دائما ما تكون قصص شيقة سواء من السيرة النبوية العطرة و أصحابه عليهم السلام أو من مشاهداته في حله و ترحاله, عند سماعك للشيخ تدرك فورا مدى تعلقه بالشعر فلا تكاد تخلوا جملة من بيت شعر أو على اقل تقدير لا يستطيع أن يتمالك نفسه دون أن يجعل كلامه سجعا – مقامات – مما يجعلك تطرب و كأنك تسمع أنشودة أو شعرا من نوع أخر حتى أنى هذا يبدوا جليا في كتابته.

كلما ذكر الشيخ القرني ذكر كتابه الذي يعد من أكثر الكتب العربية مبيعا ألا وهو كتابه (لا تحزن) و هو كتاب رائع يحوي على وردة من كل بستان هدفه الأساسي رفع معنويات القارئ و شرح صدره فهو بحق كفيل بإذهاب الحزن بإذن واحد احد , كما يمكن قرأته من موقعه على الوصلة التالي (http://www.algarne.com) , كما أن للشيخ / عائض أكثر من 30 مؤلفا منوعة في محتواها و قد قمت باختيار بعض الأبيات من احد كتبه الشوارد في مقالة سابقة لي هذا عنوانها (اضغط هنا).

و لربما من أهم ما اذكر من مقالاته مقالة قد نشرت له في جريدة الشرق الأوسط بعنوان (نحن العرب قساة جفاة) و التي أثارت ضجة كبيرة و أعتقد من صميم قلبي أن الشيخ أصاب في كل كلمة قالها و أخالف رأي البعض ممن تعصب للعروبة , فمقصد الشيخ في مقالته ليس تشريفا للغرب بل هي عتاب للعرب وأنا أقتبس (وقد أقمت في باريس أراجع الأطباء وأدخل المكتبات وأشاهد الناس وأنظر إلى تعاملهم فأجد رقة الحضارة، وتهذيب الطباع، ولطف المشاعر، وحفاوة اللقاء، حسن التأدب مع الآخر، أصوات هادئة، حياة منظمة، التزام بالمواعيد، ترتيب في شؤون الحياة، أما نحن العرب فقد سبقني ابن خلدون لوصفنا بالتوحش والغلظة، وأنا أفخر بأني عربي؛ لأن القرآن عربي والنبي عربي، ولولا أن الوحي هذّب أتباعه لبقينا في مراتع هبل واللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى. ولكننا لم نزل نحن العرب من الجفاء والقسوة بقدر ابتعادنا عن الشرع المطهر،…) و أنصح الجميع بقرأة هذه المقالة و التي يمكن الوصول لها عبر هذه الوصلة (اضغط هنا).

كما أن من روائعه مقالة (ضحايا الوهم) و التي تعتبر فعلا حلا و دواء للكسالى و المتقاعسين و الموهومين بموضوع الحسد و أنا اقتبس (أن بعضهم تلبّس به الوهم فأصبح يظن أنه مصاب بالعين في كل شيء فكلما أخفق حوّل هذا الإخفاق مع التحية للعين والحسد. وإذا فشل في عمله فلأنه مصاب بالعين من حسّاده. وإذا رسب في دراسته، فالسبب شياطين الإنس، فهو عند نفسه عبقري لكن أعداءه منعوه من النجاح…) لقرأة باقي المقالة في جريدة الشرق الأوسط على الوصلة التالية (اضغط هنا).

كما أني لم استطع أن أتأكد من انتساب مقالة (الفرق بيننا و بينهم نقطة) للدكتور عائض القرني حيث أن الكثير ينسبها له و البعض الأخر من أصحاب نقل المواضيع دون ذكر المصدر للحصول على جائزة مشكور انسبها لنفسه و لكني لم أجد موقع موثوق أستطيع أن أؤكد انه انسبها له و لكني سوف أضعها لعل أحدكم يستطيع تأكيد مصدره.

  • هم الغرب ونحن العرب .. والفرق بيننا نقطة.
  • هم يتفاهمون بالحوار ونحن بالخوار .. والفرق بيننا نقطة .
  • هم يعيشون مع بعضهم البعض في حالة تحالف ونحن في تخالف … والفرق بيننا نقطة .
  • هم يتواصلون بالمحابرات ونحن بالمخابرات .. والفرق بيننا نقطة .
  • عندهم المواطن100% مزبوط وعندنا100% مربوط .. والفرق بيننا نقطة .
  • عندهم المواطن وصل الحصانة وعندنا لا زال في الحضانة ..والفرق بيننا نقطة .
  • عندهم إذا أخطأ المسئول يصاب بالإحراج وعندنا يبدأ بالإخراج ..والفرق بيننا نقطة .
  • عندهم يهتم الحكام باستقلال شعوبهم وعندنا باستغلال شعوبهم ..والفرق بيننا نقطة .
  • المستقبل لأبنائهم غناء ولأبنائنا عناء .. والفرق بيننا نقطة .
  • هم يصنعون الدبابة ونحن نخاف من ذبابة .. والفرق بيننا نقطة .
  • هم يتفاخرون بالمعرفة ونحن نتفاخر بالمغرفة .. والفرق بيننا نقطة .
  • هم صاروا شعب الله المختار ونحن لا زلنا شعب الله المحتار .. والفرق بيننا نقطة

كما لعلي لا أنسى قصيدتها في رثاء صدام حسين مع أن فضيلته كان ضد نظام حكمه الظالم وما فعله و لكنه رثاه لان أخر كلماته من الدنيا هي الشهادة و لعرض هذه القصيدة يمكن الضغط هنا , كما أن له قصيدة أخرى كان قد ألقاها سابقا بخصوص المقاومة العراقية و كيف يثني على من قام بإسقاط الطائرة الاباتشي ببندق عادي إلا أني لم أجدها لأضع وصلة لها و لعل هذه القصيدة جزء منها من هنا.

للاستزادة حول شخص الدكتور عائض و تسلسل حياته يمكن زيارة صفحته على ويكيبديا عبر الوصلة التالية (اضغط هنا) أو زيارة موقعه الخاص على الانترنت لقرأة مقتطفات من كتبه من الوصلة التالية http://www.algarne.com

Share
label

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.