مفهوم نقاط الحضور (point of Presence) و إدارة الأزمات على الشبكات الاجتماعية

تحدثت في مقال سابق عن مصطلح (Presentism) و الذي ركزنا فيه على أننا في وقت لا مستقبل فيه فالمستقبل يحدث الأن في هذه اللحظة و مايهمنا هو الحاضر مايحدث الأن و الماضي السابق الذي هو تواجدك , وهنا أتحدث عن الماضي وهو تواجدك وأدائك السابق في الشبكات الاجتماعية أو بمعني أقرب لما سنتحدث عنه اليوم هو مدى حضورك (Presence)

كيف هو حضورك وتواجدك

تعني مامدى توجدك على الشبكات الاجتماعية و بشكل عام في العالم الرقمي بحيث أصبح لا يمكن تجزئته , هل المحتوى الرقمي الخاص بك موجود على موقع انترنت ؟ هل موقع الانترنت يحتوي على البيانات الكافية عنك؟ هل الموقع مهيء للوصول له عبر الهواتف الذكية؟ هل هو متكامل مع الشبكات الاجتماعية؟ هل يعتبر الموقع منصة تجميع (Hub) للمحتوى الخاص بك كنطقة انطلاق و رجوع مع الشبكات الاجتماعية؟

هذه الأسئلة هي ماعليك أن تبحث عنه أولا ,مهلا مادخل كل ذلك في إدارة الأزمات (crisis management) ؟

الأزمات تحدث عادة بشكل غير متوقع و إلا فإنها لن تكون أزمة,بالعادة هناك خطط معدة مسبقا للتنبأ بالمخاطر و الأزمات التي قد تحدث ككل ,وبالتأكيد مدير قسم الاعلام الاجتماعي لديك يملك واحدة أو على الأقل عدة سيناريهوات معدة مسبقا لأخذ المطلوب , إلا أن هذا وحده غير كافي!
 
[huge_it_slider id=”2″]
 
في حال لم يكن لك حضور سابق وجيد في الشبكات الاجتماعية و العالم الرقمي بشكل عام, فإن أي استثمار وجهد قد تضعه لمواجهة هذه الأزمة فإنه سيكون مضاعفا بل وتداركه و حله سيكون متأخرا عن الوقت المطلوب, و بما أننا نعيش في هذا العالم الذي تنتشر فيه المعلومات بشكل فيروسي, فلن تستطيع توقع من أين ستكون الضربة و أي من الشبكات الاجتماعية ستكون الأكثر تركيزا

كيف أحسن حضوري؟

أولا عليك أن تقوم بتهئية موقعك بشكل كامل بالمحتوى الخاص بك و بشركتك مدعما بالصور و الفيديو و المقالات والتي ستستخدم  فيها تكاملا كاملا مع شبكات التواصل الاجتماعي على سبيل المثال أن يكون الفيديو مرفوع على (YouTube) , مع التركيز على وضع الكلمات المفتاحية الصحيحة التي تعبر عن جهتك في هذه المواد في شبكاتها الاجتماعية , بالاضافة إلى تواجدك الفعال على شبكات التواصل الاجتماعية جميعا عبر حساباتك الخاصة ,أو دعنا نختصرها تلك الأكثر انتشارا و تأثيرا في منطقتك , ولا ننسى أن تكون صديقا لمحركات البحث عبر استخداما (SEO) و التواجد على منصات الهواتف الذكية إن لم يكن كتطبيق على أقل تقدير أن يكون موقعك متناسبا معها.

[huge_it_slider id=”3″]

لماذا كل هذا؟

عندما يكون لك تواجد جيد في هذا العالم فإن أي إشاعة أو أزمة تمر بها سينقسم الناس حولها بين مصدقا لها و مكذبا لها , فالمكذب لها سيقوم على أقل تقدير بالتأكد بنفسه من هذه المعلومة ومدى صحتها بالبحث عنك أو عن منتجك أو علامتك التجارية, وفي حال كان تواجدك السابق جيدا فإن هذا سيجعل هذا الفريق مقتنعا بل و لربما أصبح مناصرا لك لمجرد حب اثبات النفس على أقل تقدير , أما المصدقين فإنهم سيكونوا فريقين أيضا فهناك من هو يمكن اقناعه و هنا بمجرد إظهار نقاط تواجدك السابق, فإنها ستجعلهم يتحولون من مضادين لك إلى إما مناصرين أو على أقل تقدير أن يبتعدوا عن طريقك , وبهذا نكون قد أزلنا (75%) من الأزمة و بقي علينا (25%) و التي يمكن التعامل معها بناء على كل حالة على حدى مع تطبيق قوالب وسيناريوهات إدارة المخاطر المعدة مسبقا مع فريق العمل

Share
label

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *