برنامج (قصص القرآن) للداعية الدكتور / عمرو خالد

برنامج (قصص القرآن) للداعية الدكتور / عمرو خالد على قناة (الرسالة) يوميا الساعة (23:00) كما يتم بثه على قناتي المحور المصرية و قناة أبو ظبي , كما يمكن مشاهدة الحلقات من على موقعه على الانترنت من الوصلة التالية بالضغط هنا

يقول د. عمرو خالد عن البرنامج : ( هدف البرنامج أن تحب القران وتفهم القران و تتأثر بالقران ، بل أكثر من ذلك و تحيى بالقران لان قصص القران كل قصة تعالج مشكلة من مشاكل الناس وتصلح جزء في حياتك ، قصص القران كأنها مرايا سترى نفسك فيها من خلال بطل القصة ).

قمت بمشاهدة الحلقة التي تحكي قصة جالوت و طالوت و هي القصة المذكورة في سورة البقرة من الآية (246) و عندما قام الدكتور/عمرو خالد بتفسيرها بدئ و كأني أسمعها لأول مرة في حياتي فالقصة بمجملها تتحدث عن الصفات الأربع اللازمة للنجاح و كيف أن كل صفة تقود إلى الصفة الأخرى و كيف أن العبادات تقوي فينا هذه الصفات , و يبدأ في قص تسلسل أحداث القصة مع عرض الصفات التي بدئت في تقليل و فلتره عدد الناس إلى أن بقي من 800 ألف شخص فقط 313 شخص انطبقت عليهم هذه الصفات و الذي قاموا بالانتصار و لذا يقول الله تعالى في كتابه الكريم ( كم من فئة قليلة غلبة فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين ) [ البقرة : من الآية 249 ]

و لتحميل الحلقة الثامنة و التي تحكي قصة طالوت و جالوت والتي أنصح الجميع برؤيتها إن كان يريد أن يعلم ما هي الصفات اللازمة من أجل نصرة الأمة اضغط هنا لتحميل الحلقة

من هو الدكتور / عمرو خالد

بدايات الدكتور / عمرو خالد كانت عبارة عن خطب كان يلقيها في نادي للصيد في مدينة القاهرة و من ثم ذاع صيته و كثر جمهوره حتى اضطر للتنقل عدة مرات أخرها إلى جامع الحصري في القاهرة و من بعدها قام الشيخ / صالح كامل صاحب قناة (ART ) – راديو و تلفزيون العرب – بتبنيه ليقوم بنشر خطبه على التلفاز و بعدها و عند تخصيص قناة (إقرأ) كان من أهم الوجوه الإعلامية فيها, هذا و قد حصل الداعية / عمرو خالد مؤخرا على الدكتوراه في الدراسات الإسلامية بجامعة ويلز ببريطانيا , و هذه من الأشياء التي أغبطه عليها فلقد أنهى الماجستير و الدكتوراه بالإضافة إلى مشاغله في عمله الخاص – شركة للمحاسبة – و برامجه و خطبه التي يقوم بعملها حول العالم و لا ننسى دوره كزوج وأب فهنيئا لكل من كان له في حياته رسالة و هدف نبيل , فهذا من توفيق الله أن هيئ له البركة في وقته

أسلوبه

تميز الدكتور عمرو خالد بأسلوب و شكل جديد للدعاة فهو لم يطلق لحيته و يقوم بلبس البدل الرسمية  – كاجول – ويحافظ على كلامه و شكله ليبقى قريبا من الشباب و لتحبيبهم به, و قد تعرض للكثير من النقد و الهجوم لهذا السبب من الكثير من المشايخ  في العالم الإسلامي بل و قد اتهمه الكثير منهم بسوء الأدب مع الأنبياء و خصوصا عندما كان يلقي القصص بطرق حكواتيه, إلا أن مناصريه – و أنا منهم – رأوا أنه و من الصحيح هناك أحطأ و كل بني أدم حطأ و لا يوجد منا من معصوم عن الحطأ بل عمرو خالد نفسه و بلسانه دائما ما يطلب أن يتم انتقاده و تقويمه بطريقة هادفة ليعم الخير إلا و أن بعض الناس – أصحاب دسائس – و الذين يقوموا بأخذ بعض من كلامه أو بتحريفه و يقوم بعرضه على بعض المشايخ ليثير فيهم العصبية – لا ألومهم على العصبية – للدفاع عن الإسلام و اتهامه إلا انه و من المفروض أن يتم التحقق دائما مما قيل أو من سياق الجملة لتبين الهدف و الصحة كما قال تعالى في كتابه الكريم {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }الحجرات الآية 6 , كما أنه و بعد نشر خبر كونه أغنى الدعاة الإسلاميين في مجلة فوربس النسخة العربية  – بينهم د/طارق السويدان و د/عائض القرني و د/سلمان العودة و غيرهم -واجه جدالا كبيرا و لا أعرف أين الحطأ في كونه الأغنى حتى لو كانت المقالة صحيحة – اضغط هنا لقرأة رد عمرو خالد حولها–  فستة من أصل عشرة من المبشرين بالجنة كانوا أغنياء , من المؤكد أيضا أن لعمرو خالد الكثير من الفضل بعد الله تعالى لهداية الكثير من الشباب و المساعدة في تصحيح بعض العادات و حث الشباب المسلم لحمل رسالة الدعوة و نهضة الأمة, و لذا كان عمرو خالد ضمن أكثر 100 شخصية عالمية ذات تأثير على العالم بل و كان ترتيبه متقدما في المرتبة 13 و ذلك بسبب تأثير حلقات برنامج صناع الحياة

صناع الحياة

من أفضل برامج التلفاز على الإطلاق فقد جعل ملايين المشاهدين حول العالم العربي – مسلمين و غير مسلمين – يتعلقون به بل و كان من القوة أنه أنشئ له امتداد و صدى يتردد حتى يومنا هذا منذ العام 2004 , فلقد كانت حلقات البرنامج هادفة لدمج العلم مع العمل , حيث أن الكثير من العلماء و المتخصصين كانوا وراء إعداد كل حلقة لمحاولة خروجها للتطبيق العملي و أذكر منها حلقة زرع أسطح المنازل و غيرها من الأفكار الجميلة التي أخرجت جيلا جديدا فاعلا بل و في تلك الأيام كان موقع عمرو خالد على الانترنت – اضغط هنا لزيارته – ضمن أكثر 10 مواقع عالمية  زيارة متنافسا مع مواقع مثل (ياهوو و جوجل) و هذا إن دل فأنه يدل على شعبية البرنامج صناع الحياة و الذي تستمر فعالياته إلى يومنا هذا عبر جمعيات صناع الحياة المنتشرة في الوطن العربي و الذي يمكن زيارة موقعها على العنوان التالي اضغط هنا

حملة حماية

هدف حملة حماية هو توعية خمسة آلاف مدمن عربي لبدأ برنامج العلاج ضد إدمان المخدرات، وهى حملة ضمن برنامج الجنة في بيوتنا المذاع على بعض الفضائيات العربية والذي يقدمه د. عمرو خالد. وقد لاقت الحملة رد فعل قويا جدا في أوساط الشباب في جميع أنحاء العالم العربي، إذ يقدر عدد الشباب المشارك في الحملة حتى الآن بحوالي خمسة ملايين شخص (يقوم بفعل إيجابي) منذ بداية الحملة في تاريخ 7 مارس 2008. ويشارك في الحملة بعض المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة وشرطة دبي.

للاستزادة حول الدكتور عمرو خالد يمكن زيارة صفحته على ويكيبديا بالضغط هنا او زيارة موقعه على الانترنت عبر الضغط هنا

Share
label

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.