الذهاب إلى الماضي عبر الهواتف الذكية

هذا ليس عنوان مسلسل جديد للخيال العلمي بل هو مايحدث حاليا فنحن نذهب كل يوم إلى الماضي كلما تطورت هواتفنا و حاسباتنا السؤال كيف؟ اقرأ معي هذه السطور وستعرف كيف

خلال سفرتي الحالية أقوم باستخدام الانترنت عبر تقنية الجيل الثالث وذلك بشرائي شريحة تحوي باقة بيانات و اقوم بوضعها بهاتف أخر قمت بتهيئة اعداداته ليكون نقطة وصول أي بالعامية (مودم وراوتر للانترنت) , واقوم بربط اجهزتي الاخرى بهذا الجهاز, المشكلة الكبيرة التي أواجهها هي أني مضطر لحمل هاتفين أولا و لكن المشكلة الأكبر هي نفاذ طاقة الجهاز الثاني بسرعة لان الأجهزة الأخرى تستنزفه ما بين اتصال بالجيل الثالث (3G) و أيضا عبر تحويله كنقطة وصول لا سلكية

قبل بضعة أيام كنت في رحلة طويلة خارج المنزل و لم أشأ أن أحمل معي مخزن طاقة اضافي فجيوبي لا تحتمل المزيد من الأدوات و للاسف قبل نهاية اليوم قاربت البطارية على النفاذ فاضررت لايقاف الانترنت و جعله يعمل كهاتف فقط في حال احتجت له في حال الطوارىء

خلال هذا الوقت كان لدي وقت انتظار طويل و كالعادة قمت بتشغيل الهاتف وأردت أن أستخدم أي تطبيق ولكن للاسف كل التطبيقات كانت تحتاج إلى انترنت حتى اللعبة الوحيدة التي على جهازي لا تعمل إلا بالاتصال بالانترنت!!

بالطبع هناك الالة الحاسبة ولكن لاتنفع لتمضية الوقت لان التفكير في ارقام كبيرة لحسابها يجعلها تظهر أرقام غريبة لا أعرف كيف أفسرها

ماهذا؟ الجهاز بلا فائدة بدون انترنت , نعم 100% الجهاز غير مفيد بكل التقنية التي فيه

الان للاجابة على السؤال, كيف ذهبنا إلى الماضي؟ أعتقد بأن غالبية الجيل الحالي لم يسمع أو على أقل تقدير لم يستخدم المحطات الطرفية سابقا, و لكي أشرح ماهي المحطات الطرفية لمن يعاصرها , فهي أجهزة كمبيوتر تبدوا كالأجهزة المكتبية و لكنها بلافائدة إن لم تكن متصلة عبر الشبكة بجهاز خادم رئيسي يسمى (Main Frame) و كانت تلك الأجهزة تحوي بضعة تطبيقات فقط تستخدم من أجل أغراض محددة

لربما أخر هذه الأجهزة كانت موجودة لدى المنافذ الحدودية مثل الجوازات و الخطوط الجوية بالمطارات و التي تكون مرتبطة بحاسب ضخم بعيد من أجل التواصل مع قاعدة البيانات البعيدة , و في حال تم فصل كيبل الشبكة فإن هذا الجهاز يتحول إلى كومة خردة لا فائدة منه

نعم نحن الأن نذهب إلى ذلك الوقت فكل التطبيقات تقريبا أصبحت بحاجة إلى اتصال دائم بالانترنت وبمجرد انقطاع الانترنت عنها فإنها تصبح بلا فائدة

عن نفسي كصاحب شركة تطبيقات تنبهت إلى هذا الأمر منذ مدة طويلة وأحاول أن تكون تطبيقاتي تحوي على الأقل قيمة دون الاتصال بالانترنت ولكن مع مرور الوقت فإني سوف أتحول لأكون مثل تلك التطبيقات لأن هذا سيسهل علي العمل و الصيانة و التحديث بالاضافة إلى اعطائي المزيد من التحكم

Share
label, ,

4 تعليقات

  1. د محسن النادي 8 سبتمبر 2014 رد
    • محمد بدويAuthor 9 سبتمبر 2014 رد
  2. عبدالسلام 13 مارس 2015 رد
  3. عبدالله العسيري 6 سبتمبر 2016 رد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *