تقنية جديدة تمكن الكمبيوتر من التعرف على مشاعرك,مبتدعتها سيدة مصرية

حان الوقت للكمبيوتر أن يتعرف على مانشعر به من انفعالات

اليوم سأتحدث عن رائدة أعمال مصرية الأصل انتقلت للدراسة في (MIT) وخلال فترة دراستها عانت الكثير بسبب انقطاعها عن أهلها في مصر و كانت في كثير من الأحيان تشعر بالاكتئاب و الحزن حتى البكاء بسسب عزلتها , و خلال دراستها لاحظت بأنها تقضي وقت أطول مع الكمبيوتر مما تقضيه مع الناس من حولها و لذا فكرت كيف يمكنها من جعل الكمبيوتر يتعرف على ماتشعر به لكي يكون هناك من يشاركها لحظاتها! فكرة غير طبيعية

ولذا فكرت في أن تقوم بتطوير تقنية للتعرف على مايشعر به المستخدم عبر كاميرا الجهاز (لابتوب , هواتف ذكية…الخ) و قد نجحت في ذلك مع فريقها الخاص عبر فهرسة ملايين الوجوه و التعابير و تعليم الكمبيوتر على طرق التفريق بين الابتسامة الحقيقية و الابتسامة المصطنعه و غيرها من الانفعالات التي تظهر على الوجه , وبعد ذلك حولت هذا العمل إلى شركة خاصة خارج أسوار الجامعة (http://www.affectiva.com)

هذه التقنية متوفرة الأن كمحرك ومكتبة (SDK) للمطورين ويمكن حتى دمجها و تشغيلها على الهواتف الذكية أو ضمن أي تطبيقات , و لذا قريبا ستستخدم هذه التقنية في الكثير من التطبيقات و لعلي أفكر في أحدها مثلا في أن تكون ضمن يوتيوب بحيث يتعرف صاحب الفيديو المرفوع على يوتيوب على شعور المشاهدين لمقطع ما ( هل اصيبوا بالدهشة؟ هل ضحكوا؟ هل استاؤو مما شاهدوا ؟ أم أصيبوا بالقرف من هذا المشهد؟) و غيرها من التعبيرات التي بالطبع ستساعدك في التعرف على مدى تأثير ما قمت بتقديمه و بالطبع تحسينه

التطبيقات والاستخدامات لا نهائية , و بالطبع ستكون جزء من ضمن الكثير من حياة الروبوت الجديد , والكثير من التطبيقات و الالعاب و برامج خاصة للتواصل و التعرف على مزاج المستخدم و ارسال التوصيات له , وبوجود هذه التقنية مع التكامل مع يسمى (التقنية الملبوسة – wearables) و بهذا يمكن التعرف مثلا على مزاجك في حال الغضب و زيادة درجة البرودة أو فتح مقطع فيديو مضحك أو الاتصال بصديق في حال تعرف الكمبيوتر على أنك حزين

رنا القيلوبي (Rana el Kaliouby) – تعرف عليها اكثر في ويكيبديا من هنا – , أو عبر حسابها على تويتر (kaliouby) هي رائدة الاعمال المصرية صاحبة هذا العمل , و التي تفتخر بكونها زوجة و مسلمة وقد قامت بهذا العمل , وأدعوكم من هنا الاطلاع على فيديو قصير يتحدث عن ما قدمته مع تجربة حية لتطبيقها عبر مؤتمر (تيديكس) – اضغط هنا لفتح الفيديو على تيد

Share
label

2 تعليقان

  1. أنوووس 16 ديسمبر 2015 رد
  2. محمود علي 28 يناير 2016 رد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.