التقرير الأول عن زيارتي لمعرض الرياض للكتاب 2009

كانت أولى أيام المعرض في يوم الثلاثاء الماضي إلا أني أثرت عدم الذهاب و ذلك لانفراد اليوم بحفل الافتتاح و الذي لا أعرف مراسيمه أو كيفيته و خفت أن يضيع الوقت علي دون جدوى و لم أستطع الذهاب يوم الأربعاء بسبب نزلة برد ألمت بي إلا أني ذهبت اليوم صباحا ومن الطريف أني ذهبت إلى المقر القديم لمعارض الرياض و عند وصولي تذكرت أنه أنتقل فكان لا بد لي أن أحتفظ بالخريطة التي صممتها للمعرض الجديد

ملاحظاتي على المعرض للفائدة

  • لا يوجد لافتات على المعرض من الخارج تبين مكانه بل يوجد بانر صغير مكتوب عليه (مركز المنتجات الوطنية) من ناحية طريق الملك عبد الله
  • لا يمكن الدخول بالسيارات للمواقف من طريق الملك عبد الله لذا يفضل عدم المحاولة و تضيع الوقت على نفسك بالوقوف بالدور
  • المدخل الرئيسي و المواقف هي من خلف المعرض لذا تحتاج إلى الالتفاف من عند الإشارة قبل المعرض للدخول إلى الحي السكني و من ثم الذهاب إلى المواقف
  • هناك مبنيين أحدها خاص بمركز المنتجات الوطنية و هو مركز دائم و أخر عبارة عن المعرض المؤقت الخاص بالكتاب و يمكن الدخول لأحدهما و الخروج لزيارة الأخر
  • لا يمكن الخروج من المعرض بدون فاتورة لمشترياتك حيث أن حراس الأمن يشددوا على ذلك عند الدخول و الخروج أعانهم الله و كان من المفروض أن يكون هناك لوحة إرشادية عند الدخول تبين ذلك
  • جناح الأطفال و النساء هو الأقرب للمواقف الخلفية و إن أتيت من البوابة المتواجدة على طريق الملك عبد الله فأنه سوف يكون أخر جناح و يوجد على بعض الكتب التعليمية و القصص و الألعاب التعليمية للأطفال
  • يوجد خدمة حمالين لحمل الكتب عنك و إيصالها للمكان الذي تريد و يلبسون الزي الموحد و كراتين الدخان

المعرض لعرض سجائر التدخين

عندما كنت أتمشى بين ممرات المعرض لاحظت أن كل العارضين تقريبا – انتبه على كلمة الكل – يضع الكتب على كراتين تعود للدخان (السجائر) و تنوعت الماركات العالمية (مارلبورو – كنت – جلواس – و أسماء أخرى أول مرة أرها) هذا بالإضافة إلى أن الحمالين , استغربت من الموجود

و عندها سمعت طفلا يقول لوالده “بابا كيف تقول لنا التدخين عيب و ماما تقول أن معرض الكتاب أحسن شي وكلهم يبيعوا دخان” و كأني فهمت من حوار أخر بين طفل و والده “بابا هنا يبيعون كتب تقدر تبطل التدخين زي ما تقول ماما ” و أتبع يقول ” هذا شوف زي دخانك ” و أشار على أحد الكراتين و عندها و جدت الأب المسكين و قد تغير وجهه

لم أستطع عندها إلا أن أذهب و أكلم إدارة المعرض و هذا ما دار من نقاش مع أحد المسئولين من وزارة الثقافة (يشبه الشيخ العفاسي في حال و صل الموضوع لاحد المسؤولين و أراد مسألة هذا الموظف)

أنا : السلام عليكم

هو: و عليكم السلام

أنا: هل أنتم المسئولين عن المعرض

هو: نعم

أنا: هل تستطيع أن تتمشى معي كم خطوة لاريك عدد المخالفات الهائلة

هو: قول لي و أنا هنا ما يحتاج أجي معاك

أنا: !! , المشكلة بكراتين الدخان الموزعة في كل مكان و أشرت إلى إحداها في المحلات القريبة من الإدارة و أخر كان يحمله حمال الكتب

هو: بابتسامة خفيفة ي أخي هذا الشيء نعلم منه ومنذ عشر سنوات و كل دور النشر تقوم بذلك كل سنة

أنا: !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! لماذا ؟

هو: لان كراتين الدخان هي الوحيدة التي تملك مقاس مناسب لشحن الكتب

أنا: !!!!!!!!!!! ألاف الأسئلة تدور في رئسي ولم أستطع أن أتحدث بعقلانية لاني تفاجئت من كلامه و تبريره و كأنه يقول لي و ما دخلك أنت!

هو: أنهى جملته بابتسامة و التفت لزميل له و كأنه يخبرني بأن المقابلة انتهت و أن أذهب

أنا: لم أستطع الذهاب و قلت له ألا يمكنك على الأقل أخبارهم أن يطمسوا شعارات الشركات

هو: كيف تخبرهم طمس عشرات آلاف الكراتين

أنا: يا أخي كل دار نشر تطمس ما لديها و يمكن وضع ذلك ضمن شروط المشاركة

هو: يا أخي لا أستطيع أن أجبره على طمسها فهو عندها لن يأتي للمشاركة

أنا: لنوقف الجدل لأنه بدء يتعب عقلي المتواضع , هل هناك شخص أخر أستطيع أن أتوجه له و يساعدني في أخذ إجراء لذلك

هو: لا

أنا: هل يعقل أن وكيل الوزارة و وزير الثقافة و كل المسئولين يعلمون بهذه المشكلة ؟

هو: نعم

أنا: !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! شكرا لك

انتهى نقائي من مسؤول وزارة الثقافة

ثم توجهت إلى مركز هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و كان لي الحوار التالي

أنا: السلام عليكم

الجمع: و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أنا: هل أستطيع الإبلاغ عن مخالفة بالمعرض لديكم

كبير المجلس: عن الكتب ؟

أنا: لا عن كراتين الدخان المنتشرة بالمعرض و أشرت إليها

كبير المجلس: لا أعرف ماذا أقول لك

أحد الجمع: هذه الظاهرة متكررة في كل المعرض و في كل معرض للكتاب

أنا: وهل هذا عذر أو تبرير

كبير المجلس: سوف أحرص على إبلاغ المسئولين بهذه الشكوى وجزاك الله خيرا

أنا: و عليكم السلام

عندها قررت أن أقوم بأخذ صور لبعض دور النشر و أنا بطريقي للخروج لكي أكتب موضوع عنه بالإضافة إلى مراسلة المسئولين بشكل رسمي لاحقا

ما رأيكم بالله عليكم

  • هل يعقل أنه لا يوجد كراتين سوى كراتين الدخان
  • هل لا تستطيع وزارة الثقافة إجبار دور النشر على طمس شعارات الدخان
  • هل لا تستطيع وزارة الثقافة توفير كراتين خاصة بشعاراتها و توزيعها للناشرين
  • هل الناشرين الذين شاركوا للمعرض و دفعوا ما بين 9 إلى 12 ألف ريال لكي يكرموا هذا المعرض أم لكي يربحوا ؟ ردا على جوابه لا أستطيع أن أجبرهم فعندها لن يأتوا

و كثير هي الأسئلة و لكن أهمها هل أنا أحمل الموضوع أكثر مما ينبغي ؟

Share
label

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.