كيف نساعدهم و نستثمر فيهم

عندما تحدثت في موضوعي السابق و الذي كان بعنوان (من يدعوني على كوب من القهوة) عن ضرورة دعمنا للمواقع العربية و ذلك عبر المساهمة ماديا أو معنويا للمحافظة عليها من الزوال , كان هناك الكثير من التفاعل من الزوار , و قد قاموا يطرح العديد من الأفكار الرائعة و البعض منهم أسلني عن الكيفية ,و لذا بدئت أفكر أكثر عن طريقة جديدة نستطيع فيها أن نساعد أصحاب المبادرات للمواقع العربية الفردية

و أنا في خضم جلسة العصف الذهني الخاصة بإيجاد أفكار جديدة خطر في بالي الكثير من التساؤلات و كقانون أساسي لإنجاح جلسات العصف الذهني , هو أن لا تستبعد أي فكرة أو تساؤل يخطر في ذهنك و عليك أن تكتبه لكي تعود له, ومن هذه الأسئلة لماذا نساعدهم؟ و سؤال أخر هل علينا أن نساعدهم أو هل نحن مجبورون على المساهمة ؟

و كنتاج لهذه الجلسة و كإجابات لأسئلتي و جدت أن السبب الرئيسي لمساعدتهم هو مساعدة أنفسنا !, فنحن نساعد أنفسنا و لا نساعدهم , فكل مبدع من هؤلاء يملك موهبة فريدة أو ملكة فذة أو قلما جميلا , يخط به جميل الكلمات لتصل إلى عقولنا و قلوبنا , تارة تساهم هذه الكلمات في تطور وظيفتنا و تارة ترفه عن أنفسنا و تزيح همومنا بكلمة تشجيع , فلو حرمنا إبداعاتهم فنحن الخاسرين الوحيدين , فنعم , فلنساعد أنفسنا و ذلك في المحافظة على المبدعين ليتحفونا ببديع أعمالهم

و في تفكيري للكيف, فعلي أن أدرس كل حالة , و أحلل كيف أستطيع أن أساعدها و لعلي أستطيع أن أذكر هنا بعض المبدعين على الانترنت و عن كيفية دعمهم بالطريقة التي لا تنتقص منهم , فهم مبدعون , و محترفون , و قد حددوا طرقا لكي يقوموا بالاستثمار في أنفسهم و نحتاج إلى و قفة تفكر في معادلة الكل رابح

أمتون (amtoon) و موقعه على الانترنت (www.amtoon.com)

رسام عربي من بلاد المغرب العربي مبدع في مجال الرسوم الكرتونية , يرسم الابتسامة على شفاه أطفالنا و يعمل في مجال قلما وجد الاهتمام في عالمنا مع أننا نعتبر من أكثر شعوب العالم أطفالا بالنسبة لعدد السكان , قد تعاملت معه شخصيا في عدة أعمال تجارية – سترى النور قريبا بإذن الله – و هو شخص مبدع و محترف و جدي في التعامل , و قد قام مؤخرا في توفير كتاب للتلوين للأطفال ليعلمهم الحروف الابجدية بطريقة مرحة و كل هذا بسعر رمزي يلامس (1) دولار أمريكي , فهاهو ذا قد وفر طريقة احترافية للاستثمار في إبداعاته , و بطبيعة الحال تستطيع إهدائه كتابا من قائمته للاماني في موقع أمازون
رءوف شبايك (shabayek) و موقعه على الانترنت (www.shabayek.com)

مبدع عربي من أم الدنيا مصر صاحب قلم رائع يخط الكلمات لتصل مباشرة إلى العقل مرورا بالقلب , أول من تخصص في تسهيل علوم التسويق , و أفضل من تحدث عن قصص الناجحين , تعاملت معه في أعمال تجارية متنوعة و لمست منه الجدية و الشفافية و التعاون في تعاملاته , وعوده نافذة و أفكاره رائعة و تنفيذه متميز , ذلك الصديق الذي جمعتني به الانترنت قد وفر طرقا عدة للاستثمار في ابداعته فبداية مت تأليف الكتب و بيعها بأسعار رمزية على موقع لولو و التي تعد نعم الهدية للأهل و الأصدقاء, مرورا بإمكانية الإعلان في مدونته و الذي استفدت منها شخصيا في زيادة عدد زوار مواقعي , و مؤخرا في تقديم لاستشارات الاحترافية المدفوعة بأسعار تتناسب مع ميزانية الطلاب أو حديثي التخرج ممن تجد فيهم الحماسة لتغيير العالم , و بطبيعة الحال تستطيع إهدائه كتابا من قائمته للاماني في موقع أمازون

محمد سعيد أحجوج (miolog) و موقعه على الانترنت (www.miolog.com)

أول عربي احترف التدوين كمهنة , و يقوم بخط إبداعاته بمساعدة المدونين عبر إعطائهم النصائح الاحترافية بناء على خبراته و تخصص عمله كمدون محترف , قام بتوفير كتاب (الفباء التدوين) مجانا بشكل كامل, و من الطرق المتوفرة للاستثمار في موقعه هي الإعلان المباشر , و التبرع المباشر عن طريق خدمة باي بال (PayPal), و بطبيعة الحال تستطيع إهدائه كتابا من قائمته للاماني في موقع أمازون

عرب تك (قناة التقنية العربية) (www.arabtech.tv)

أول قناة عربية للتقنية على الانترنت , يقوم عليها مجموعة من الشباب المبدعين و المتميزين , قاموا مؤخرا بنقل مبادرتهم إلى درجة أعلى من الاحترافية حيث أنهم استأجروالمكان لتخصيصه كمكان للتصوير خاص بالقناة و منذ مدة قصيرة جدا قاموا بإتمام تجهيزاته بالأجهزة و المعدات الاحترافية و الخاصة بالتصوير التلفزيوني, و من الطرق المقترحة للاستثمار فيما يقوموا به تبنيهم من قبل أحد القنوات العربية و استبدال أحد الفقرات التافهة بفقرة تتحدث عن توجهات الجيل الجديد جيل التقنية , كما يمكن الاشتراك في قناتهم على موقعهم موقع عرب تك على يوتيوب و التصويت على الحلقات و المشاركة في التعليقات و حث الأصدقاء على الزيارة و لا ننسى إمكانية الرعاية و الإعلان في موقعهم أو حتى في مساعدتهم لتوفير محتوى أو مشاركتهم في إعداد و تقديم الحلقات

رحلة ضوء (مهدي الحوسني) (www.rehlaonline.com)

مدونة لمحترف عربي من أراضينا المحتلة من فلسطين , كنت أعتبرها خلاصة الويب , فهي تحتوي على كنوز من المعلومات و الروابط و الخدمات , نعم كانت , فالآن هذا المبدع قل في كتابته إن لم يكن توقف بسبب انشغاله , و هو أول مدون عربي أعرفه كسر العادة العربية و التي أعتبرها أكبر عادة تسبب عدم الاستمرارية على الانترنت , ألا وهي عدم توفير إمكانية للتبرع , و تخصيص صفحة لدعم الموقع , فكل الجهات العالمية تتقبل التبرعات , بل أن الدول العربية و الأجنبية تطلب التبرعات و المساعدات من أي مكان , و فعلا لكم أنا فخور بشجاعته التي لم أستطع أن أصل لها حتى الآن و توفيره لهذه الخاصية , مع أني أكاد أن أجزم بأنه لم يتلقى الكثير هذا إن لم يكن ولا شيء , و لكن تعد هذه الخطوة خطوة إيجابية في اعتياد ثقافة التبرع في عالمنا العربي

هؤلاء ممن يحضرني من المبدعين و غيرهم المئات الذي لا يتسع مقالي للحديث عنهم و لكني أهيب بكم بأن تفكروا معي في كيفية الاستثمار فيهم لكي تبقى إبداعاتهم

Share

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.