المحاضرة الأخيرة (The Last Lecture)

لنتعرف أولا على (راندي بوش) أستاذ جامعي و باحث في مجال تقنية المعلومات و متخصص في الواقع الافتراضي توفي في منتصف العام (2008) ميلادية و قبل وفاته بقرابة الستة أشهر تم أخباره بأنه مصاب بسرطان البنكرياس و بأنه لا أمل لان يعيش لأكثر من ستة أشهر و حينها سارع في الإعداد إلى محاضرته الشهيرة (The Last Lecture) و التي تحولت لاحقا إلى كتاب و الذي ترجم إلى 30 لغة حول العالم

عندما سمعت خبر (راندي) في مواقع الانترنت قمت بالبحث في موقع (YouTube) عن المحاضرة و وجدتها ولكني و حتى هذه اللحظة لم أتمكن من مشاهدتها و لكني سأفعل بالتأكيد و لذل فلن أتحدث عن المحاضرة بل سأتحدث عن قيامه بالإعداد للمحاضرة نفسها

تخيل أنك مكان (راندي) لا سمح الله و تلقيت نفس الخبر و بأن أيامك معدودة فماذا ستفعل؟ أكثر ما شهر راندي أنه لم يقم بالاعتزال و حبس نفسه و التمتع بالجلوس مع عائلته في أيامه الأخيرة بل فضل أن يترك شيئا يفيد الناس ( إضافة للحياة) و هذا ما فعله

لقد قرأت قصته عدة مرات في عدة مناسبات و مواقع و في كل مرة أنسى فيها كل المقالة و لا أتذكر سوى صوتا في رأسي يقول لي ماذا لو كنت مكانه؟ ما الذي سأفعله ؟ أو ما هو العمل الأخير الذي سأقوم فيه ؟ هل سأعتكف بالمسجد ؟ هل سأتبرع بكل ما لدي ؟ و كثير هي الأسئلة و لكني دائما و أعود لنفس تفكير (راندي) من باب أنه من الصدقة الجارية (علم ينتفع به) إذا فعلي أن ترك شيئا ليبقى و ليكون صدقة جارية أتمنى من الله أن يتقبلها و أن ينميها لي ويبقيها لي حتى يرث الله الأرض و ما عليها

مازلت أفكر حتى الآن ماذا سأترك و لعل فكري لم يتعدى كتاب أو سن سنة حسنة فلعلها أقرب لتبقى و لتبقى لا بد أن تكون مميزة بحق و لا تنتهي صلاحيتها بعد عقود أو قرون كما ترك لنا علمائنا من كتب قيمة و نفيسة تصلح لكل عصر , ماذا سأترك هو الهدف القادم لي و لعلي أسألك عزيزي القارئ ماذا عنك ماذا ستترك؟ لعلي أحثك بأن تفكر في أن تضيف شيئا على الحياة أو لعلك تدلني على فكرة أستطيع أنا نفسي تنفيذها فأترك شيئا يفيد البشرية و يبقى إلى أن يرث الله الأرض و ما عليها

Share
label

2 تعليقان

  1. emad_24255 6 يوليو 2010 رد
  2. محمد عبد المنعم 10 فبراير 2012 رد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.