ابدأ الآن!

عندما تعرفت لأول مرة على قاعدة (اعمل بسرعة) ثم (اعمل بذكاء) ثم (اعمل بجد) وهي الترجمة العربية لقاعدة (Act Fast – Act Smart – Act Hard) ,خطرت في بالي مقولتي الشهيرة التي أتندر بها في عند القاء المحاضرات و التي تقول ( في عالمنا الآن إن خطرت في بالك فكرة اليوم و لم تكن قد بدأت بتنفيذها بالأمس فأنت متأخر) و بعدها بفترة بدئت بالتفكير في هذه القاعدة و التعمق بها بشكل أكبر و بما أني مؤمنا جدا بها ,فبدئت في وضع بعض الأسس و الأفكار لتساعدني في تنفيذها و خصوصا بأنها قد تتعارض مع بعض النظريات الأخرى و الدراسات التي تعلمتها مثلا في (التحليل) عندما تود بناء تطبيق برمجي جديد أو (وضع خطة المشروع) عندما درست (PMP) إلا أنها فعليا لا تتعارض مع ذلك, فالعمل قد يكون في الأساس هو التحليل, أو وضع الخطة, و لربما بشيء من تطبيق قاعدتنا ستساعدنا بشكل أكبر

فلنبدأ الآن
البحث عن الكمال
لا يوجد ما هو كامل إلا وجه الله تعالى فلا تبحث عن الكمال فمن المستحيل جدا أن تخرج بأي خطة مشروع أو عمل كامل و إن اقتناعك بهذه الفكرة لا يعني أن لا تسعى نحو الكمال و لكن المقصد هو أن تبدأ بأقل الإمكانيات أو بالحدود الدنيا , فمثلا لو أردت أن تطلق موقع انترنت فلتقم بتشغيل خدمة واحدة و أثناء ذلك يمكنك قياس مدى تفاعل الناس معها و تحسينها أو إضافة خدمات أخرى و كذلك الحال لو أردت أن تبدأ في فتح محل للبيع فابدأ في مجال واحد و من ثم يمكنك التوسع و قياس مدى تقبل الناس و من ثم الدخول في السوق الجديده أما أن تنتظر و تضيع وقتك في التخطيط و في محاولة الخروج بأفضل شكل كما تعتقد فأن هذا سيؤخرك و يرهقك و بنفس الوقت لن يكون كاملا أبدا على الأقل برأي بعض الناس
لا تبالغ بالتفكير
لا تبالغ بالتفكير فالعمل بذكاء هو الخطوة الثانية و التي تحتاج منك إلى تفكير ذكي و ليس تفكير كبير فيكفي أن تكون لك رؤية واضحة تسعى لتحقيقها و بالتأكيد وجود خطة عمل بسيطة تساعدك في التفكير الجيد و الواضح و أما الذكاء فلا يعني أن تفكر في كل صغيرة و كبيرة و تنظر أبعد من الخطوة التالية و ركز فقط على الرؤية العامة لما تود أن تقوم به و حدد أهدافك الرئيسية ثم قم بتحقيقها بذكاء , فعلى سبيل المثال لست مضطرا لافتتاح مكتب و دفع تكاليف تأجير و غيرها من الأمور في حال أردت تقديم الاستشارات و يمكنك أن تبدأ من بيتك و فيما بعد يمكنك أن تستأجر ذلك المكتب و تجهيزه و بدلا من استخدام الإعلانات بالصحف يمكنك استخدام الانترنت و في حال احتجت إلى استشارة محامي فيمكنك الاستعانة بخدمات صديق أو الخدمات المقدمة من الصناديق الحكومية و إذا أردت تصميم موقع فلا داعي للدخول في التفاصيل التقنية و اترك الخبز لخبازه لكي لا يتعبك الدخول في أمور إضافية , و استخدم مبدأ التفويض دائما و اجعل تفكيرك منصب على الوصول للهدف
كن ايجابيا
كن ايجابيا و ابتعد عن السلبيين فهم أكبر أعداء للنجاح , دائما ما أسئل الناس سؤال و لربما تسأله لنفسك ,هل ترضى بأن يقوم أي شخص مهما كانت العلاقة أو القرابة التي بينكم برمي قذارة بيته في بيتك؟ إذا لماذا تتيح له المجال برمي قذارته في عقلك و الذي هو أحق بأن تحافظ عليه نظيفا من السلبية
رتب أولوياتك
رتب أولوياتك جيدا حيث أنك في بداية الطريق ستكون وحيدا و ستقوم بعمل الكثير من المهام و التي قد تشتت تركيزك و لذا رتب أولوياتك لأنك لن تستطيع التركيز إلا على شيء واحد فقط بنفس الوقت و هذا لا يعني طول الوقت و لكن يمكنك تقسيم ساعات اليوم مثلا (ساعتين) لقراءة  و الرد على البريد الالكتروني ( ساعتين) كتابة خطة التسويق ( ساعتين الاتصال) بالموردين ( ساعتين ) لمتابعة طلبات العملاء و هكذا حتى لا تتشتت و تضيع جهودك في مكان و احد
خطوات الأطفال
دائما ما أشجع أصدقائي بالمضي قدما لتحقيق أحلامهم و العمل على مبدأ خطوات الأطفال حيث أن الطفل يبدأ بالزحف ثم الحبو ثم الوقوف و يعقبها بعض الخطوات حتى يستطيع المشي و الركض و لذا عندما تبدأ بالتنفيذ ستتعلم أسرع من التجربة و الخطأ و ستعرف لذة انتقالك من كل خطوة و صدقني لن تستطيع المشي مباشرة دون المرور بمرحلة الحبو
فرق بين الوظيفة و العمل الخاص
فرق بين عمل الوظيفة و عملك الخاص حيث أنك كموظف تستطيع أن تضيع الوقت بالحديث عبر الهاتف أو عبر الاجتماعات أو المجاملات أما الآن فأن كل هذه الأمور ذهبت بلا عودة و عليك بأن تقننها لتنهي الضرورية فقط و كل دقيقة تضيعها فأنت تضيعها على نفسك فعليا
توقف أحيانا
من المهم أن تبدأ الآن و بسرعة و لكن من المهم أن تخفف سرعتك أحيانا أو تتوقف أو لربما تتراجع للخلف فالسهم لا ينطلق إن لم تسحبه للخلف بعض الشيء

دمتم ناجحين

ابدأ الآن!
Share

15 تعليق

  1. محمد انس 9 يوليو 2010 رد
  2. محمد جبلي 9 يوليو 2010 رد
  3. المقداد 9 يوليو 2010 رد
  4. حامد الشريف 9 يوليو 2010 رد
  5. محمد طه 9 يوليو 2010 رد
  6. أحمد خطاب 10 يوليو 2010 رد
  7. معاذ محسين 10 يوليو 2010 رد
  8. توتا بنت محمد 12 يوليو 2010 رد
  9. عمرو النواوى 18 يوليو 2010 رد
  10. ضياء 19 يوليو 2010 رد
  11. احمد 13 أغسطس 2010 رد
  12. Sham 25 أغسطس 2011 رد
  13. abuziyad 9 يوليو 2012 رد
  14. افنان صالح سلطان 1 ديسمبر 2018 رد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.