6 أوقات غير مناسبة لتقديم استقالتك للتفرغ للعمل الحر

الكل يحلم بالعمل الحر و لكني أحب أن أقوم بتعريف كلمة حر هنا لكي لا تصبح مساءه الفهم كما الحال مع كلمة (free) في التطبيقات المفتوحة المصدر فكلمة فري تعني مجاني و تعني حرية بنفس الوقت و التطبيقات المفتوحة المصدر هي مفتوحة المصدر أي يمكن الحصول على الكود الخاص بالبرنامج و الاطلاع و التعديل و الإضافة عليه و ما إلى ذلك, بناء على اتفاقية الكود و قد يكون مجاني ولكن ليس بالضروري أن يكون كذلك , و لذا لكي لا ندخل باللبس لمعنى العمل الحر فأنا اقصد العمل بعيدا عن عبودية الوظيفة و ليست الأعمال الحرة أي المتنوعة فهناك لدى البعض لبس في هذا المفهوم فأنا أعمل حرا مثلا لبناء تطبيق برمجي وحيد و ليس اعمل على عدة تطبيقات كعمل (Freelance) و لذا فإن البعض و عندما تسأله ماذا يعمل فيقول لك بأنه يعمل أعمالا حرة و لكن ما يقوم به هو أعمال متنوعة و ليس بالضروري بناء عمله الحر و الخاص, مع أن الأعمال المتنوعة قد تكون مطلب لبناء عملك الخاص و ذلك حتى يصبح عملك الخاص معتمدا على نفسه مثلا

إقدامك على خطوة ترك الوظيفة و التفرغ للعمل الحر هي خطوة رائعة و تطلب شجاعة كبيرة و أيضا تخطيط و توقيت سليم فهناك بضعة أمور يجب أن تقوم بها قبل ترك الوظيفة و هي ما سوف أفرد لها مقالة منفردة تحت مسمى (أشياء لا بد أن تقوم بها قبل استقالتك من وظيفتك) و لكني الآن سوف أتحدث عن الأوقات الغير مناسبة و قد تكون غير متوافقة مع حالتك و لذا وجب التأكد من ذلك قبل اعتمادها كأساس

السبب الرئيسي وراء اختيار الوقت المناسب هو أن من يقدم على ترك الوظيفة للتفرغ للعمل الحر قد يعتبره كل من حوله مصاب بالجنون و خصوصا في حال كان يملك وظيفة جيدة و لذا فإن كلام الناس و إن لم يؤثر مباشرة ,فأنه قد يؤثر على عقلك الباطن و قد يشعرك في بعض الأحيان بالخوف و بأنك قد قمت بعمل خاطئ و لذا فإن هناك بعض الأوقات التي أعتقد بأنه لا يحبذ فيها ترك الوظيفة حتى لا تثقل كاهلك الظروف و كلام الناس مما قد يسبب لك فشل حلمك

وقت الإجازات و العطل

هذا الوقت يسمى بالوقت الميت حيث أنك لو أردت أن تبدأ بتسويق عملك أو بناء شراكات عمل فأنك لا تجد أحدا و قد تشعر بأنك قد أقدمت على الخطوة الخاطئة و لذا ابتعد عن هذا التوقيت قدر الإمكان لكي لا يتسرب إليك الشعور باليأس منذ البداية

قبل انتهاء مشروعك

إن لم تنهي مشروعك الذي تود أن تبدأ العمل عليه أو على الأقل لم تكن لديك خطة واضحة للعمل عليها منذ اليوم الأول لترك وظيفتك فيفضل تأجيل الموضوع حتى تنهي خطة مشروعك ولذا لابد من وجود خطة و رؤية واضحة للعمل من اليوم الأول لتركك وظيفتك

في وجود المشاكل

في حال كنت تواجه مشكلة مع رئيسك بالعمل أو أحد زملائك أو كنت تعمل على مشروع غير منتهى أو يواجه صعوبات فيفضل عدم تركه لكي لا يعد ذلك استسلاما أو هربا من المشكلة و الذي قد يكون فعلا سببا رئيسيا في تركك للعمل و ليس جهوزيتك للعمل الحر

لا يوجد أي مشروع حالي فعلي

في حال لم تكن تملك خطة مشروع أو فكرة مشروع فإن تركك للوظيفة قد يؤثر عليك سلبا و في حال احتجت لوقت للتفكير بمشروعك بعيدا عن جو الوظيفة أو لم تترك لك وظيفتك الوقت للتفكير في مشروعك فيمكنك أخذ عطلتك السنوية و لتجعلها الوقت المناسب لبناء مشروعك بدلا من الاستقالة النهائية , و في بعض الأحيان قد لا تكون الرؤية واضحة لك و لكن يمكنك العمل على بعض المشاريع الصغيرة والمتوفرة المتفرقة و التي تساهم في استقلالك ماديا و التي تقربك لبناء عملك الحر

عدم وجود خطة احتياطية

الخطة الاحتياطية في الحالات الأسوأ تكون بالعودة للوظيفة و لربما أسوء ما فيها هو أن لا تجد نفس الراتب و المزايا و لكن هذا يعني أنك لن تموت من الجوع و لكن وجود خطة احتياطية قد يساعدك في التحرر من الشعور بالخوف , فمثلا ضع قائمة بالمشاريع أو الأعمال الأخرى التي يمكنك عملها في حال لم ينجح مشروعك

الاستقلال المادي (مدة النجاة)

بداية مشروع جديد و العمل الحر قد لا يحتاج رأس مال بدايته و لكنك بالتأكيد بحاجة لمال من أجل تسديد فواتيرك و مصاريفك اليومية و عليه لا بد من عمل اختبار الاستقلال المادي – سأتحدث عنه في موضوع لاحق بإذن الله – و هو مدى توفر السيولة التي تكفيك لفترة زمنية محددة مثلا من (3 إلى 6) أشهر أو حتى الوقت الذي ترى بأن مشروعك الخاص سيبدأ في در عليك الربح الكافي لتسديد مصاريفك

Share
label

14 تعليق

  1. مرشد 25 أغسطس 2010 رد
    • محمد بدويAuthor 25 أغسطس 2010 رد
  2. سامي المحمدي 25 أغسطس 2010 رد
  3. yasser 25 أغسطس 2010 رد
  4. جمعان الدوسري 25 أغسطس 2010 رد
  5. د محسن النادي 25 أغسطس 2010 رد
  6. محسن 26 أغسطس 2010 رد
  7. العربي 27 أغسطس 2010 رد
  8. محمد الثاري 29 أغسطس 2010 رد
  9. طارق السعدي 31 أغسطس 2010 رد
  10. طارق إبراهيم 10 أكتوبر 2010 رد
  11. Mohamed 1 يناير 2011 رد
  12. alginahy 16 يوليو 2011 رد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.