قصة نجاح مبتدع (نشرة خلاصات) نسيم الصمادي

هذه القصة هي إحدى القصص الموجودة في كتابي (كيف فعلوها)

“عندما يعيش الإنسان حلمه بقوة فإنه يحققه بسهوله” من مقولات نسيم الصمادي

لمن لا يعرف عن نشرة خلاصات فهي نشرة دورية نصف شهرية تصدر عن الشركة العربية للإعلام العلمي (شعاع) في مصر و الأردن و هي عبارة عن ملخصات باللغة العربية و أخرى باللغة الانجليزية لأحدث الكتب العالمية وأفضلها والموجهة للمديرين ورجال الأعمال مع التركيز على الكتب الأكثر مبيعا والتي تضيف جديدا للفكر الإداري بهدف سد الفجوة بين الممارسات والنظريات الإدارية الحديثة في الدول المتقدمة و بيئة الإدارة العربية، وهي مستمرة منذ 18 عاما وحتى الآن كما، وتصدر عدة إصدارات مصاحبة لخلاصات منها: (علاقات والمختار الإداري)

قبل أن أبداء في سرد هذه القصة الخفيفة التي لن تغطي ولو جزءا بسيطا من حق الصمادي أو من إنجازات بطل قصتنا إلا أني أود شكره على رحابة صدره وحسن تعاونه فعلى الرغم من التزاماته و مشاغله فقد كان أول من رد على رسالتي و طلبي و أجاب بكل أريحية على أسئلتي الكثيرة، بل و أخجلني بكرمه بأن لا أتردد بمراسلته في حال احتجت إلى أية معلومات إضافية، فدمت مبدعا يا نسيم، فلقد كان لخلاصاتك الأثر الكبير في تغيير فكري و زيادة معرفتي و في صقل مهاراتي.

بداية قصة خلاصات كانت مع مؤسسها ورئيس تحريرها الأستاذ (نسيم الصمادي) وهو مبدع وباحث ومدرب وفيلسوف نظرية “التمتين®” في العالم العربي، والذي ألف وترجم 8 كتب حتى الآن.  كانت انطلاقة أو البذرة الأولى لهذا الصرح تحديدا في العام (1986) ميلادية عندما تخرج (نسيم) من جامعة ولاية ويسكنسون في مدينة ملواكي في أمريكا وأثناء انتظاره حفل تخريجه لشهادة الماجستير في نظم المعلومات، وفي تلك اللحظات دار فكره حول ما ينتظره عند عودته لبلده و ما هو المستقبل إلي ينتظره وما الوظيفة التي سيحصل عليها وكثير من الأسئلة التي تدور في خلد كل إنسان وهو على أبواب التخرج، فالمستقبل المهني قد بدأ وقت التفكير به بجدية وضمن تلك الخواطر والعصف الذهني الداخلي طرح سؤال: هل هذا فعلا ما كان يريده؟  هل كان الاختيار الصحيح لهذا العمل؟  وكثير من الأسئلة التي كانت في مجملها هل أنا على الطريق الصحيح!

لم يشأ (نسيم) إضاعة وقته الثمين في الانتظار بدون فائدة، فتوجه إلى كشك قريب واشترى كتيبا ليسلي به وقته في متعته الدائمة بين صفحات الكتب، ووقع اختياره على كتاب (The First Book Of Common Sense Management) أو (الإدارة بالفطرة للمدير ورجل الأعمال) وأثناء حفل التخرج انكب على قراءة الكتاب منقطعا عن كل من حوله وقام بوضع ملاحظاته، وعلم بعض صفحاته ليعود ويقوم بتلخيصه خلال رحلة العودة بالطائرة ليكون هذا هو التلخيص الأول في طريق الألف خلاصة.

عندما عاد عمل (مديرا لمركز تهامة للتدريب في جدة) و بعد فترة قام أحد الأصدقاء بالإطلاع على تلخيصه لكتاب (الإدارة بالفطرة) و أعجب به مما شجعه على ترجمة الكتاب و نشره و بعد ذلك انهالت عليه الطلبات من الشركات لكي يحاضر عن مفهوم الإدارة الحديثة لموظفيها وكان دائما يحاول معرفة سبب اختياره أو ما سر إعجاب الناس بكتابه، فكانت ردودهم متنوعة من قبيل: (الكتاب بسيط – موجز – مختصر – واضح – سلس – يمكن قراءته في 3 ساعات) وهنا لمعت فكرة خلاصات في رأسه؛ فالناس يحبون البساطة أو كما يقال (نريد الزبده) وهذا ما حدا به إلى إصدار خلاصات كتب المدير ورجل الأعمال والمختار الإداري بعد ذلك.

من الجدير بالذكر فقد نشر كتاب الإدارة بالفطرة عام (1989) و طبع حتى الآن خمس مرات و كانت ثاني طبعة بعد أقل من 4 شهور من إصدار الطبعة الأولى و ذلك بسبب النجاح الكبير الذي حققه الكتاب، وهو متاح الآن على موقع  الصمادي Edara.com .

وبعد فترة قصيرة من قراره التقى الصمادي بأحد الناشرين الأجانب في أحد مؤتمرات الجودة العالمية في “شيكاغو” وكانت له تجربة سابقة في تلخيص الكتب العالمية ونشرها وعرض عليه فكرة التعاون للخروج باتفاق لترجمة الخلاصات العالمية إلى اللغة العربية، لكن لم يكتب لهذا الاتفاق النجاح مما جعل (نسيم) يقسم بالله بأنه سيقوم بإنجاز المشروع لوحده، وكانت هذه نقطة تحول ومنعطفا مهما، حيث جاءت الخلاصات بفكر عربي غير متحيز، وبوعي للبيئة المحيطة والثقافة المحلية مما أعطاها ميزة إضافية وساعد على انتشارها حتى اليوم.

القصة لم تنتهي بعد و انتظروا الجزء الثاني من القصة قريبا …

Share
label

9 تعليقات

  1. هاشم الرابح 28 أكتوبر 2010 رد
  2. الناشري 28 أكتوبر 2010 رد
  3. شخص 29 أكتوبر 2010 رد
  4. حكيمة 30 أكتوبر 2010 رد
  5. عفراء 5 ديسمبر 2010 رد
  6. منيرة المنير 28 يناير 2011 رد
  7. اشرف حسين 15 نوفمبر 2011 رد
  8. samira bouchikhi 18 ديسمبر 2012 رد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.