مستشفى سرطان الأطفال في مصر 57357

قبل فترة وجيزة كانت هناك بعض الإعلانات الخاصة بإنشاء مستشفى لسرطان الأطفال بمصر – عافنا الله و إياهم و كل المسلمين في كل مكان- وكانت الدعاية تعبر عن الحاجة إلى التبرعات من أهل الخير من أجل إنهاء العمل بهذه المستشفى و الذي سمي بالرقم (75375) , و أسم المستشفى بصراحة جعلني أٌقف وقفة تفكر معه حيث أن ألاسم لم يكن لقائد أو سياسي مصري أو غير مصري فهو بهذا يعلن صراحة بأن هذا الصرح لم يوضع تشريفا لأحد بل وضع لخدمة الناس.

ما ذكرني بهذا المستشفى الآن هو وصولي رسالة على بريدي الالكتروني كدعوة للتبرع مرة أخرى و السبب الآن مختلف فالمستشفى الآن قائم و يعمل و التبرع هذه المرة هي من أجل التكاليف التشغيلية التي زادت بسبب التضخم و غلاء الأسعار الحاصل في مصر و العالم أجمع

نص الرسالة معدلا بعض الشيء:

الأستاذ الفاضل

فريق تنمية الموارد بمستشفى سرطان الأطفال 57357 مصر ، باسم أطفالنا المرضى و باسم كل العاملين بالمستشفى أود أن أشكرك على مشاركتك معنا في تحقيق الحلم والمساهمة الفعالة من أجل استمرارية نجاح هذا الصرح الطبي العظيم بما فيه من نفع وخير وتخفيف آلام أبنائنا المرضى في مصر و الوطن العربي الحبيب.

و نتشرف اليوم أن نتطلع إلى مواصلة التعاون بيننا فيما يتعلق بمستشفى57357 الذي تم بناؤه وتجهيزه بأموال التبرعات و الصدقات و الزكاة و العشور من كل أبناء الأمة العربية حتى أصبح ملكا لهم يرعونه و يصونه حتى يستمر في تقديم خدماته على أفضل وجه مظهرا للعالم الوجه الحضاري الحقيقي للأمة العربية عندما تتكاتف كل شعوبها لفعل الخير.

ولقد تم تقدير تكاليف تشغيل المستشفى بأكثر من 150 مليون جنية مصري سنويا ومن المتوقع زيادتها مع التضخم و زيادة عدد الأطفال المرضى القادمين من محافظات مصر ومن الدول العربية.علما بأن المستشفى تملك وديعة ثابتة أرباحها تمثل 30 مليون جنية مصري سنويا وهذا يمثل فقط 20% من تكاليف تشغيل المستشفى ، لذلك فنحن الآن نقوم بتطوير حملتنا الإعلامية لتنمية الموارد لنتخطى بها حدود مصر رغبة منا في تحقيق التواصل الدائم مع أبناء الأمة العربية والمصريين في جميع أنحاء العالم لدعم ومساندة هذا الصرح الطبي الكبير.

ومن هذا المنطلق فأننا نسعى اليوم للتواجد في كل مدن العالم كي تتاح لنا فرص التعرف علي أصدقاء جدد يحبون الخير و يتمتعون بنعمة العطاء لنتواصل معهم وليصبحوا شركاء دائمين في الخير والعطاء يساهمون معنا في حملاتنا الإعلامية و الدعوة لدعم هذا الصرح العظيم بما يساعد في تطوير هذا الصرح والنهوض بمستوى الرعاية الصحية والنفسية لأطفالنا .

و وفقكم الله دائما لحب الخير والعطاء

إلى هنا انتهى نص الرسالة و كواجب علي و على الجميع أن يساهم بما يستطيع لدعم هذه الحملة الجديدة و ليس المال شرطا أساسيا لمن لا يملكه يمكن أن يضع وصلة في موقعه أو موضوع عنها كما أقوم أنا الآن أو حتى تحديث الناس عنها فعسى أن تكون سببا لتبرع أحد غيرك من أجل هذا الهدف السامي.

لمزيد من المعلومات يمكنك زيارة موقع المستشفى على الانترنت http://www.57357.com

Share
label

One Comment

  1. نور الدين عماد موسي 10 فبراير 2012 رد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.