تاريخ المقال طول المقال يتطلب قرائته
556 كلمة 4 دقيقة

كتاب (أسرار عقلية المليونير) للكاتب هارفي ايكر محاضر حول العالم متخصص في تعليم الناس على الطرق الصحيحة للبحث عن الحلقة المفقودة بين الرغبة في النجاح و بين تحقيق النجاح الفعلي , ولما يبدوا أن بعض الناس يحصلون على الأموال بسهولة و البعض الأخر لا.


بداية القصة يحكي فيها هارفي عن نفسه و كيف كان معدما و يعيش لدى أباه - عادة الغرب لابد للأبناء من الاستقلال عن الأهل ماعدا الفاشلين فيبقون مع أهلهم ! - و انه كيف كان يعمل و يتنقل من وظيفة إلى وظيفة ليعيل نفسه وانه وبأحد الأيام قابل صديق غني لأباه و قال له أن السر في أن تكون مليونيرا هو أن تفكر مثلهم ! وبعدها تغيير تفكيره ليصبح مليونيرا في عامين و نصف فقط !

فهنا بدء هارفي في دراسة الأغنياء و وجد بأن الأغنياء أو لكي يكونوا أغنياء فإنهم قاموا بعمل 17 - سبعة عشر - نقطة أو تميزوا عن الفقراء بها

النقطة الأولى: الأغنياء يؤمنون بأنهم يستطيعوا بناء و تغيير حياتهم و الفقراء يعتقدون أن الحياة تحصل صدفة أو لا يد لهم فيها.

النقطة الثانية: الأغنياء يلعبون لعبة المال لكي ينجحوا و الفقراء يعملون لكي لا يخسروا.

النقطة الثالثة: الأغنياء ملتزمين لكي يكونوا أغنياء و الفقراء يودون - يحلمون بان يكونوا – أغنياء.

النقطة الرابعة: الأغنياء يفكرون بالأشياء الكبيرة و الفقراء يفكرون بالأشياء الصغيرة : فكر أن تركب أحسن سيارة و تعيش في أفضل بيت لا أن تركب سيارة جيدة و بيت مستور فقط.

النقطة الخامسة: الأغنياء يركزا على الفرص و الفقراء يركزوا على العقبات و هنا يركز الكاتب على مفهوم ضبط نفسك إلى قناة اقتناص الفرص كما تضبط قناة الراديو.

النقطة السادسة: الأغنياء يصادقون الأغنياء و الناجحين أما الفقراء يلعنون و يكرهون الأغنياء , فعليك إذا بقرأة سيرة الأغنياء و محاولة التشبه بهم و أن لا تلعن أو تكره أناس تود من كل قلبك بأن تكون مثلهم فكيف لعقلك أن يستجيب.

النقطة السابعة: الأغنياء يرافقون الناس الايجابيين و الفقراء يرافقون السلبيين , كم مرة طرأت لك فكرة و أحسست أنها عبقرية و عند عرضها على من حولك أحبطوك و بعد فترة تراها تتحقق و تزدهر و تقول يا ليتني قمت بها, أذا أبتعد عن السلبيين الآن.

النقطة الثامنة: الأغنياء يقومون بإثبات نفسهم و الرفع من قيمتهم, أما عن الكيفية فقد تكون عبر العلاقات العامة أو التواجد في المكان المناسب في الوقت المناسب.

النقطة التاسعة: الأغنياء اكبر من مشاكلهم , فالأغنياء لا يجعلون من مشاكلهم عقبات تؤخرهم مثال يا ليتني كنت أتقن اللغة الانجليزية لكنت حصلت على الوظيفة الفلانية , أما عقلية المليونير تقول سوف أتعلم الانجليزية الآن لكي استطيع تحقيق ما أريد فهي ليست عقبة.

النقطة العاشرة: الأغنياء منصتين جيدون , فعندما تكون مستمع جيد فأنك بالتأكيد سوف تفهم جيدا و هناك مثل يقول " أخطأ سمعا فأخطأ قولا" وقد تقيس عليه فأخطأ عملا.

النقطة الحادية عشر: الأغنياء يختارون أن يقيم عملهم بناء على النتائج و الفقراء يقوموا بذلك بناء على الوقت الذي قضوه , فالأغنياء يحبون مشاركتك في الأرباح حتى ولو لم تظهر لهم جلية في بداية الأمر لأنهم يعلمون بمقدرتهم على الانجاز و الفقراء لا يريدون إلا قيمة الوقت الذي قضوه في العمل أو استأجروا لأجله.

النقطة الثانية عشر: الأغنياء يفكرون بعقلية الكل رابح أو كما دعاها ستيفن كوفي في كتابه العادات السبع لأكثر الناس نجاحا (ربح – ربح) .

النقطة الثالثة عشر: الأغنياء يركزون على زيادة الثروة و الفقراء يركزون على الحصول على عوائد العمل الذي قاموا به .

النقطة الرابعة عشر: الأغنياء يقومون بإدارة أموالهم من اجل زيادة الارباح بشكل جيد و الفقراء يركزون على إدارة مصاريفهم.

النقطة الخامسة عشر: تعمل أموال الأغنياء لهم و الفقراء يعملون من اجل المال.

النقطة السادسة عشر: الأغنياء يتغلبون على مخاوفهم و الفقراء يجعلون الخوف يتغلب عليهم.

النقطة السابعة عشر: الأغنياء يتعلمون باستمرار و الفقراء يعتقدون بأنهم يعلمون.