سوف أتحدث في هذه المقالة من خبرتي الشخصية و التي قضيتها سابقا و لمدة طويلة أسيرا لمنتجات شركة مايكروسوفت (Microsoft) و من ثم تحررت لدخول عالم المصادر المفتوحة للتطوير لمنصة أندرو يد (Android) و الذي كان عالما جديدا كليا علي و جعلني أحقد على مايكروسوفت لفترة ,لأنه جعل عقلي يتوقف عن العمل عند مرحلة مايكروسوفت و البعد عن العالم الأخر, و لكن بعد ذلك وقعت في الأسر الأشد وذلك في التطوير لمنصة (IOS) لأجهزة (iPhone / iPad) و عندها احترمت شركة مايكروسوفت و حمدت الله بأني كنت أسيرا سابق لشركة (مايكروسوفت) و ليس لشركة (ابل) و مع مروري على التطوير لمنصة (نوكيا) و (بلاك بيري) جعلني أحترم شركة نوكيا و ندمت بأني لم أقم بالتطوير لها سابقا و لكن قد فات أوانها الآن و أيقنت عدم جدوى التطوير لمنصة بلاك بيري بسبب القيود الكثيرة و أهمها عدم توفر متجر التطبيقات لعالمنا العربي حتى الآن بسبب مكابرتها , إلا أنه و بسبب المنافسة الشديدة على ما يبدو بأن شركة (رم) صاحبة بلاك بيري تحاول جاهدة التراجع عن تعنتاتها و تقديم بعض الحلول و التي لربما تبقي على زبائنها الحاليين و لكن و باعتقادي الشخصي لن يساعدها في استقطاب زبائن جدد
لن أخوض في أي الشركات أفضل فكل الشركات عملاقة و كان لها وقت من المجد و ما تبقى حاليا في الساحة هو كل من نظام (Apple i OS)) متمثلا في أجهزة (iPhone / iPad) و نظام (Google) مفتوح المصدر (Android) , و مع أن هذا الأخير مفتوح المصدر لكنه لن يجعلني أقوم بالانحياز له لهذا السبب بل دعنا نحكم و كما يقال بقانون السوق , قانون العرض و الطلب
Windows Mobile

في البداية سوف أتحدث عن نظام (Windows Mobile) و الذي أمضيت بضعة سنوات في التطوير له و ذلك لأسباب بسيطة أهمها توفر الجهاز في السوق في ذلك الوقت و لعل السبب هو دعمه للغة العربية في ذلك الوقت و كذلك الحال بسبب خلفيتي للتطوير على منصة مايكروسوفت وفر لي سهولة في التطوير لهذه المنصة دون الحاجة لتعلم أي أدوات جديدة فكان بإمكانك بالتطوير بواسطة (VB) و لاحقا بواسطة (VB.NET) مباشرة دون الحاجة لتعلم أي مهارات أو لغة برمجة جديدة
و لكن  وبسبب قانون السوق فإن مجد نظام (Windows Mobile) قد مضى لأنها تأخرت في تطوير نظامها كثيرا و أما حاليا و بصدور النسخة الجديدة (Windows7) لأجهزة الموبايل و التي تتطلب مفهوم جديد في التطوير و هو بالاعتماد على تقنية (Silver Light) و التي تعتمد مفهوم جديد في التطوير و الذي يعني تعلم تقنيات جديدة في وقت بدء فيه النظام بالتلاشي فلا أحبذ فكرة التمسك في التطوير له
iPhone / iPad

لا يمكن لأحد أن يجادل بأن أجهزة شركة (Apple) تتربع في قمة مجدها حاليا و منذ قرابة السنتين و لذا فإن التطوير لها حاليا لهو المجدي ماديا بلغة السوق و لكن إن كنت ستدخل هذا العالم حاليا فلا أنصحك بذلك , فالتطوير لهذه المنصة مرهق ماليا و يحده الكثير من الصعوبات , فمن جهة لا يمكنك التطوير لهذه المنصة إلا بوجود جهاز (Mac) و كذلك الحال أنت بحاجة لرخصة سنوية تدفعها كمطور لتتمكن من التطوير لهذه المنصة والكثير من القيود الأخرى في كل خطوة, و من جهة أخرى مفهوم التطوير المستخدم بلغة (Objective C) تحت بيئة (XCode) و الذي هو أساسا من لغة (Next) التي طورها (Steve) مغاير تماما و مختلف جدا عن مفهوم التطوير في اللغات الأخرى و يحتاج منك للكثير من الوقت للتعود عليه و تعلمه , فإن لم تكن مطورا سابقا و محترفا في هذا المجال فأعتقد بأن الوقت قد ولى لإضاعة الوقت في تعلم هذه البيئة , كما أن هناك معضلة أخرى ألا و هي التصميم الفني (واجهة المستخدم) لهذا النظام, فالمشكلة أن هذه الاجهزة تتميز بسحرك بمؤثراتها و حركاتها الفنية و كل تطبيق يتفنن في اظهار تلك المؤثرات مما لا يجل الناس تقبل أقل من تلك التصاميم في التطبيقات الجديدة مما يؤثر على تطبيقك و حتى لو كان أفضل من ناحية الوظائف , باختصار إن بدئت الآن و حتى تحترف التطوير على هذه البيئة فأعتقد بأن السوق و قانون العرض و الطلب سيثبت بأن الوقت قد ولى للتخصص لهذه الأجهزة فحتى تتمكن من التطوير لهذه المنصة باحتراف و بشكل مناسب سيكون النظام قد ولا باعتقادي الشخصي
Android

عشقت نظام (أندرو يد) منذ اليوم الأول لاستخدامي له و هو الذي شدني للدخول في عالم المصادر المفتوحة و الذي أعتقد بأن قمة الإبداع و الاحترافية هي في هذا العالم , عالم المصادر المفتوحة, و مع أن انتشار هذا النظام مازال قليلا في عالمنا العربي إلا أنه قد اكتسح العالم بأسره و بدء يتربع على القمة مزيحا نظام (Apple) في الكثير من الأسواق العالمية و مع أن عمر النظام الصغير و الذي بدء بالظهور مع بدايات العام (2009) إلى أن هناك تسارع و تطور كبير في هذا النظام و قامت الكثير من الشركات بتبنيه و العشرات من الأجهزة المختلفة بالأحجام و الأشكال و الوظائف بدئت تعتمد عليه , كما أن الوقت الآن مازال مناسبا للدخول في هذا العالم و تعلمه لأنه بدء حاليا دورة حياة التربع على القمة و التي تتطلب بضعة سنين لربما حتى يتغير ذلك بحسب قانون العرض و الطلب و بهذا لربما تستطيع لحاق هذا المجد و الاستفادة منه عندما تبدأ في تعلم التطوير لهذه المنصة في الوقت الحالي , كما لا أنسى التنويه عن كتابي لتعليم التطوير لمنصة أندرويد و هو كتاب عربي الكتروني مجاني (أندرويد ببساطة)
عن نفسي و بشكل شخصي حاليا لا أقوم بإعطاء أولوية للتطوير لأنظمة أندرويد لعدم توفر طريقة لتوفير تطبيقات مدفوعة من منطقتنا و كل ما نستطيع توفيره هو تطبيقات مجانية و لذا فأنا أستغل الطلب الحالي على منصة (iOS) و أجهز نفسي للوقت الذي تتاح فيه خدمة البيع في منطقتنا لأطلق باقي التطبيقات على منصة أندرويد
بالنهاية هذا رأي الشخصي و النابع من تجربتي الشخصية و لا أمليه على أحد و لكني أحببت أن أشارككم به و لعله يساعد في تنوير فكركم و بالتأكيد لدى كل شخص عقل ناقد يفكر به ليأخذ و يترك ما يشاء
دمتم بود

اترك تعليقا