تاريخ المقال طول المقال يتطلب قرائته
345 كلمة 3 دقيقة

سمعنا جميعا عن ضرورة البدء بالمنتج الأولي (MVP) وهو اختصار لــ (Minimum Viable Product) والذي يعبّر عن الحدّ الأدنى المقبول من المنتج الذي يمكن عبره اختبار السوق أو الفكرة أو المنتج.

مقالنا اليوم في خماسيات سيتحدث عن أنواع أخرى من أنواع (MVP) والتي تختلف باختلاف نوع المنتج أو الجمهور المستهدف حتى تتضح الصورة بشكل أكبر.


  MVP

حتى لا أطيل عليكم في شرح الهدف من بناء هذا المنتج يمكنكم الرجوع إلى المقالة القيّمة جدا في مدونة صديقي محمد العابد بالضغط هنا والتي تتحدث بإسهاب عن هذا الموضوع ومن ثمّ العودة هنا للتعرف على الأنواع الأربعة المتبقية.


MUP

وهو اختصار لــ (Minimum Usable Product) وربما هو المعني والوصف الأدق من (MVP) حيث إن الكثير قد لا يستطيع تحديد ما هو المنتج الأقل الذي يمكن الخروج به، لذا فإن بناء المنتج يعتمد بالضرورة على الوظائف الدنيا التي يمكن استخدامها حتى يتم تأكيد الفكرة.


MLP

وهو اختصار لــ (Minimum Learnable Product) يستخدِم أسلوبا في بناء عدة نماذج من أجل التعلم بشكل سريع على أفضل المنتجات قبولا وهو شبيه لما يسمى (AB Testing)، وكمثال على ذلك أن تقوم ببناء (5) صفحات هبوط لموقعك وتقوم بقياس أيّها الأكثر زيارة وتفاعلا وبذلك تستفيد من معرفة أيّها الأفضل.


MSP

وهي اختصار لــ (Minimum Saleable Product) ويستخدَم في نماذج العمل الموجهة من نوع أعمال-أعمال (B2B) والتي تعني بشكل مختصر ما هو المنتج الذي يمكن بيعه؛ مثلا لو فكرت في بناء منتج مخصص لخدمة قطاع الأعمال وبعد القيام بعمل دراسة للسوق سوف تجد عشرات الفرص وعند سؤالك فإن الكثير من رواد قِطاع الأعمال يجيبون بأنهم مستعدون لشراء الحل الذي سوف تقدّمه، ولكن الحقيقة المرّة هي عند الانتهاء من بناء منتجك سوف تُفاجَأ بعدم اهتمامهم، لذا فإنه من الواجب بناء منتج بخصائص قليلة مخصصة لزبون وحيد وتتأكد من أن يقوم بشرائه ومن ثم تنتقل لزبون آخر وهكذا حتى تستطيع بناء منتج يمكن بيعه لمجموعة من نفس القطاع مثلا.


MOCK-UP

وهو النموذج الأولي الذي يكون بعد (MVP) والذي ننصح به في المنتجات الملموسة ويمكن الاعتماد على تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد للخروج بمنتج أولي لاختباره، كما يقوم المصمّمون ببنائه عبر التقنيات ثلاثية الأبعاد أو الفيديو، ويقوم المهندسون ببناء ما يسمى (الماكيت) كمجسم مصغر للبناء، بينما مصمّمو الويب يستخدمون برامج مثل (Adobe-XD) لعمل محاكاة لإجراءات العمل والتنقل فيما بينها.