من الطبيعي ان يمر الانسان بلحظات يشعر فيها ببعض من الكئابة او اليأس او الخمول او الكسل ,او بحد وصف البعض عندما تسئله بماذا تشعر فيرد لربما (بالقرف او حالتي زفت) ،، الأسباب كثيرة ولست بالخبير في شرحها ولكن هناك اوقات يتكرر فيها هذا الشعور, عليك فقط ملاحظتها ,لربما اكثرها عندما تواجه موقفا صعيبا او تسمع خبر محزن و ايضا لا ننسى تغير الجو وتعاقب فصول السنة وهذه اوقات طبيعية ولكن البعض لا يعرف بان هذا طبيعي ولا يحاول ان يتكيف مع ذلك
عن نفسي احاول دائما البحث عن اماكن اقوم فيها بشحن طاقتي ولعلها عبر الانترنت وذلك بسبب بانه ومع ان عملي طوال اليوم بالانترنت الا اني لا اجد الوقت للتصفح والابحار ولذا هذه فرصة رائعه لشحن النفس
سأبدأ أولا بمقالة سابقة كنت تحدثت فيها عن متى و أين يأتي الالهام ويمكنك تصفحها من هنا
اما على الانترنت فأني ابدأ بمدونة صديقي رؤوف شبايك فهي تحوي مواضيع متجددة كلها تبعث على الامل
ثم اقوم بزيارة موقع كيك ستارتز والذي يحوي عشرات افكار المشاريع التي يبحث اصحابها عن تمويل منها ماهو مضحك ومنها ماهو مبدع
ثم اقوم بزيارة موقع فايفر والذي يوجد منه نسخة عربية بمسمى خمسات والذي تتعجب من حجم الابداعات في الخدمات التي يمكن ان يقدمها الناس بمبالغ زهيدة
اخيرا اقوم بالمرور على مواقع الطبخ وهنا مثال بالتأكيد ومشاهدة طرق اعداد اشهى الاطباق و التي تأتي في النهاية لمكافئة نفسي بوجبة دسمة بعد ان تكون امتلئت بالطاقة و تفريغ بعض منها في هذه الوجبة :)
اخبروني انتم اين تبحثون عن الالهام و كيف تشحن طاقتك
 
 

اترك تعليقا